الوصل والشباب في قمة بـ"نصف القوة الهجومية"

يتشارك الوصل (الإمبراطور) والشباب (الجوارح) همّ غياب أبرز هدافيهما حين يتصادمان في استاد مكتوم بن راشد ضمن أهم مواجهات الجولة الـ12 لدوري الخليج العربي.

ويدخل المستضيف المواجهة من المركز الخامس بـ18 نقطةٍ، بينما يغازل الضيف الصدارة إذ يحل ثانيا بـ25 نقطةٍ، وبفارق نقطةً يتيمةً عن الجزيرة (فخر أبوظبي)، المتصدر.

وظهرت المعاناة التهديفية الواضحة للشباب منذ إصابة رود بويمانز، رأس حربته، مما اضطره إلى تغيير طريقة لعبه، إلا أن مصائب الفريق الذي دخل نفق الهزائم المتتالية ستتضاعف أمام الوصل، وذلك بسبب إيقاف توماس دي فينتسنتي، متصدر هدافيه بـ6 أهدافٍ، وفي وقتٍ يجد هنريكي لوفانور، نجم الفريق، نفسه فيه صائما عن هز الشباك منذ الجولة الأولى، مما يضع الفريق في "ورطةٍ" هجوميةٍ حقيقيةٍ.

ويفتقد فريد روتن، مديره الفني، أيضا إلى خدمات الظهير محمود قاسم، بداعي الإيقاف، ومانع محمد، الظهير الآخر، بسبب الإصابة.

وليست ظروف الإمبراطور الهجومية بذات السوء، إذ تقتصر غياباته على كايو كانيدو، مهاجمه الموقوف، وهو ما سيجبره على تغيير طريقة لعبه، إلا أنه سيستطيع الاستمرار في التعويل على المتعملق فابيو ليما، والمهاري رونالدو مينديز، واللذان سيجدان أمامهما دفاعا كان قد "انهار" في الجولتين الماضيتين ليستقبل 10 أهدافٍ، بيد أن الإمبراطور لا يمتلك خيار الانخداع بنتائج الجوارح الأخيرة والتفريط في النقاط.

يُذكر أن الأسبوع الماضي شهد صعود الجوارح وضيفه إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H