دونيس "يتقهقر" احصائيا أمام سلفه المواطن العنبري

قدم جورجوس دونيس إلى تدريب الشارقة (الملك) بسيرةٍ ذاتيةٍ زاخرةٍ، إلا أنه لم يستطع في بدايته أن يحافظ على سجلٍ أفضل من سجل الإماراتي الشاب عبدالعزيز العنبري، المدرب السابق للفريق.

وكانت إدارة الملك قد سلمت مقاليد الإدارة الفنية المؤقتة إلى العنبري، مدرب فريق تحت 17 سنة بالنادي، والنجم المعتزل للفريق، في أعقاب إقالة باولو بوناميجو.

وانطلقت مغامرة ابن الـ39 عاما في نوفمبر/تشرين الثاني من 2015 بتحقيق التعادل السلبي مع الظفرة (فارس الغربية) ضمن دوري الخليج العربي، ثم تحقيق فوزين هامين على الوصل (الإمبراطور) وبني ياس (سيوف العاصمة) في نفس المسابقة.

وسرعان ما اصطدم الفريق بواقع النتائج، فحقق 3 هزائمٍ متتاليةٍ بين كأس الخليج العربي والدوري، قبل أن يستعيد وعده بانتصارٍ على الشباب (الجوارح).

وهكذا مضت أول 9 مبارياتٍ للمدرب الإماراتي قليل الخبرة ليحقق إجماليا يبلغ 4 انتصاراتٍ، و3 هزائمٍ، وتعادلين، ليتم الاستغناء عنه والإتيان بمدرب الهلال السعودي (الزعيم).

ويتعثر دونيس في المقابل، فعلى الرغم من أنه حقق 4 انتصاراتٍ بدوره خلال المواجهات الـ9 الأولى له في الإمارات، عنونت الخسارة من الوصل في خامس جولات دوري الخليج العربي رابع هزائمه، متأخرا بذلك عن العنبري.

وبينما استطاع الرجل اليوناني أن يتفادى مصير سلفه القاسي بتحقيق 3 هزائمٍ متتاليةٍ خلال الشهر الأول له في قيادة الشارقة، يبدو تذبذب نتائج الفريق أكثر وضوحا في عهده.

ولم يحقق الملك فوزين متتالين بالموسم الحالي إلا أما الصاعد حتا (الإعصار)، فقهره بنتيجة 4-0 في الدوري أولا، ليعود مباشرةً ليلحق به هزيمةً مماثلةً بنفس النتيجة في كأس الخليج العربي.

ويحتل الشارقة حاليا المركز السابع في جدول الدوري برصيد 6 نقاطٍ، حيث تنتظر مدربه مهمةً معقدةً أخرى في عاشر مبارياته مع الفريق، إذ يلاقي الوحدة (أصحاب السعادة) ضمن الجولة المقبلة من الدوري.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب