الشباب واتحاد كلباء يبحثان عن المركز الثالث في الساحل الشرقي

يستضيف الساحل الشرقي ثاني مواجهةٍ بين اتحاد كلباء (النمور) والشباب (الجوارح) خلال أقل من شهرٍ، ولكن هذه المرة ضمن ثاني جولات دوري الخليج العربي.

وخرج الجوارح في وقتٍ مبكرٍ من سبتمبر/أيلول من ملعب كلباء بالفوز بنتيجة 3-0 ضمن كأس الخليج العربي، إلا أنه يسعى ضمن مسابقة الدوري إلى فض الشراكة مع مستضيفه الصاعد من مصاف الهواة، حيث يحل الشباب خامسا في جدول الترتيب بـ3 نقاط، متفوقا بفارق الأهداف فقط عن اتحاد كلباء، السادس.

وفي حال تعرّض الجزيرة (فخر أبوظبي) للخسارة، سيتمكن المنتصر من لقاء الشباب واتحاد كلباء من وضع قدمه بالمركز الثالث.

وحقق الجوارح انطلاقةً جيدةً للموسم رغم أن توماس دي فينسنتي وروود بويمانز لم يقدما أقصى ما في جعبتيهما، إلا أن الفريق ككلٍ لا زال يفتقد إلى الاختبارات الصعبة، وهو ما قد يتوفّر له أمام اتحاد كلباء، الباحث بدوره عن رد دين الهزيمة الثلاثية، والحفاظ على أقدامه في منتصف الترتيب.

ويستمر غياب عزيز بيك حيدروف، نجم الارتكاز، عن الفريق في ظل عدم رغبة فريد روتن، المدير الفني للجوارح، في المخاطرة بالزج به، ولكن تظل الاحتمالية قائمة بأن يدخل في الشوط الثاني على غرار ما فعل أمام الشارقة (الملك).

وعلى الجانب الآخر، يُدرك فابيو فيفياني، المدير الفني للنمور، بأن الانتصار على دبا الفجيرة (النواخذة) بالجولة الأولى يعطيه قاعدةً إيجابيةً للبناء عليها رغم صعوبة المهمة، إلا أن مواجهة الشباب الثانية قد تكون أسهل مما كانت عليه في الكأس حين أفقده الطرد المباشر خدمات سليمان المغني منذ الدقيقة الـ10.

ويعد الغياب الأبرز في صفوف اتحاد كلباء هو المكان الشاغر للأجنبي الرابع، حيث يكتفي الفريق حاليا بخدمات الروماني ميهاي أليكساندرو، والإيفواري بكاري كوني، والعراقي سلام شاكر، بيد أنه قد لا يشعر بغياب الأفضلية بسبب لعب الضيف أيضا بـ3 أجانب.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب