الوحدة يبحث عن تقليص فارق الانتصارات بينه وبين الجزيرة

فرض التعادل نفسه 6 مراتٍ في ديربي الوحدة (أصحاب السعادة) والجزيرة (فخر أبوظبي) منذ تطبيق الاحتراف بدوري الخليج العربي، إلا أن الأفضلية في عدد الانتصارات لا زالت في حوزة الثاني.

ويدخل الجاران اللدودان الجولة الثانية من المسابقة مع تفوقٍ لفخر العاصمة إذ كسب 6 ديربيات، في مقابل 4 انتصاراتٍ لأصحاب السعادة، والذي سيستضيف المباراة الحالية على استاد آل نهيان.

وتعود انتصارات الجزيرة إلى موسم 2008-2009، أول مواسم تطبيق الاحتراف في البلاد، حين حقق فوزا ساحقا برباعيةٍ نظيفةٍ افتتحها فيرناندو بايانو واختتمها إبراهيما دياكيه.

وعاد الوحدة في الموسم الذي تليه ليحقق أول فوز لهٍ على الجزيرة بنتيجة 2-1، في مباراةٍ لدغ فيها بايانو فريقه السابق مرتين.

وتداول الفريقان الانتصارات فيما بينهما، لا سيما في موسم 2015-2016 المنصرم، والذي شهد في الدور الأول فوزا بنتيجة 3-2 لفخر أبوظبي على استاد محمد بن زايد، ليقتص منه أصحاب السعادة على أرضه وبين جماهيره بنتيجة 2-1.

ورغم أن التعادل السلبي حضر مرةً يتيمةً في موسم 2010-2011، دأبت العادة أن تهتز شباك الفريقين بالأهداف حتى حين يتفقان على الخروج بنقطةٍ لكلٍ منهما.

وانتهت المباراة بنتيجة 1-1 مرتين، ومثلها لنتيجة 2-2، بينما قدم الفريقان وجبةً كرويةً دسمةً للجماهير في موسم 2013-2014 بالتعادل 4-4، في قمةٍ مثيرةٍ تمكّن فيها أصحاب السعادة المنقوص عدديا من إدراك التعادل في الدقيقة الـ92.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب