زلاتكو: تمنيت رد الدين إلى الأهلي في النهائي .. واعتذرت لدياكيه

اعترف زلاتكو داليتش، المدير الفني للعين (الزعيم)، بعد بلوغه نهائي كأس رئيس الدولة للمرة الـ13 في تاريخ النادي بأنه تمنى ملاقاة الأهلي (الفرسان الحمر).

ووصل الزعيم إلى المباراة الختامية بعد تغلبه بنتيجة 3-2 على بني ياس (سيوف العاصمة)، وهي نفس النتيجة التي أُقصي بها الفرسان الحمر من موقعة نصف النهائي أمام الجزيرة (فخر أبوظبي).

وقال المدرب الكرواتي، "كنت أريد وأفكر في ملاقاة الأهلي، لأنه أخذ منا درع دوري الخليج العربي رغم أنه لم يكن أفضل منا في رأيي، فأردت رد الدين الذي علي. ولكن الجزيرة أيضا في مستوىً تصاعدي، وستكون مباراةً صعبةً، خصوصا بسبب ظروف سفرنا لخوض دور الـ16 من دوري أبطال آسيا".

ورغم انتظاره حتى الدقيقة الـ111 ليتخطى سيوف العاصمة، أشاد داليتش بمردود رجاله في استاد محمد بن زايد في أبوظبي.

وقال، "كانت مباراةً جيدةً للغاية، فأظهرنا التزاما، وشراسةً، ولم نعطهم أي فرصة. لقد استقبلنا هدفين خلال دقيقتين، ولكن قبل ذلك، كنت نعتقد بأن المباراة انتهت لأن بني ياس لم يكن قد تحصل على أي فرص حقيقية، ونحن كنا المسيطرين على اللعب".

وواصل، "فريقي أظهر قوة ذهنيةً ولكن أيضا بدنية، وأثبت أنه الأفضل لياقيا في الدولة، فنحن نلعب كل 4 أيامٍ، وكثيرا ما نذهب للوقت الإضافي. بعض اللاعبين كانوا منزعجين من الحمل التدريبي الذي عرّضتهم له بعد خسارة الدوري، ولكنه الآن يؤتي ثماره، فنحن لم يتسنى لنا التدرب بشكلٍ حقيقيٍ منذ فبراير/شباط المنصرم".

وبينما منحت التغييرات في صفوف سيوف العاصمة الفريق عودةً بنتيجة 2-2 خلال الوقت الأصلي، يرى ابن الـ49 عاما بأن تغييراته لم تكن موفقة.

وأوضح، "كنت أخشى من تكرر سيناريو مباراة الدوري حين أخرجت عمر عبدالرحمن "عموري" أمام بني ياس، فقلصوا الفارق من 3-0 إلى 3-2، ولكني بصراحة أخرجته خوفا من أن يتحصل على إنذارٍ ثانٍ يحرمه من خوض النهائي. لقد أخطأت في قراري".

وكشف المدرب المولود في البوسنة والهرسك عن قرارٍ آخرٍ كان يود القيام به في خضم التغييرات.

وقال، "حينما أدركنا ضرورة إخراج عموري بين الشوطين، كانت نيتي بإدخال إبراهيما دياكييه، ولكن المباراة أخذت منحنى آخرا، فقمت بتغييراتٍ مختلفة. لقد اعتذرت لإبراهيما بعد المباراة، وأنوي استخدامه في المباراة المقبلة، فهو لاعبٌ قادرٌ على صنع الفارق".

ونظر داليتش إلى الصورة الأكبر من بلوغ النهائي، "البعض غير راضٍ عن موسمنا، ولكننا أدينا مهمةً عظيمةً منذ الفوز بكأس السوبر، وحتى وصافة الدوري، مرورا بتخطي دور المجموعات آسيويا، ونحن الآن سنقاتل على الكأس".

يُذكر أنه حتى موعد المباراة الختامية في الكأس، تنتظر الزعيم موقعةً في إياب دور الـ16 الآسيوي ضد ذوب آهان الإيراني بعد أن كانا قد تعادلا 1-1 في دار الزين.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب