كايو جونيور لا يناقش مستقبله .. ويؤكد: تركيزي منصب على الظفرة

وجّه كايو جونيور، المدير الفني للشباب (الجوارح)، توجيهاته قبل بدء المؤتمر الصحفي للفريق بأن تقتصر الأسئلة على لقاء الظفرة (فارس الغربية) بدوري الخليج العربي، متفاديا مناقشة الأنباء عن قرب إقالته.

وكانت الجولة المنصرمة من المسابقة قد شهدت لغطا كبيرا في الشارع الرياضي بعد أن أعلن مراسل إحدى القنوات الرياضية المحلية إقالة المدرب البرازيلي، ليرد كايو جونيور بالتعبير عن صدمته من الطريقة التي نُشر فيها القرار، مؤكدا جهله بنية الجوارح لإقالته مع تبقي عامٌ في عقده.

وبعد ردة فعل المدرب، انتظرت الجماهير الإعلان الرسمي عن الإقالة من قبل مجلس إدارة نادي الشباب، إلا أنها لم تأتي ليستمر في منصبه حتى الجولة الـ25 من المسابقة-على الأقل-، حيث يحل ضيفا على الظفرة.

وقال ابن الـ51 عاما، "أحب مثل هذه المباريات، فهي مليئةٌ بالضغوط، وستقرر مصيرنا بالمسابقة، ونحن أمام خصمٍ يعيش حالةً رائعةً حيث لم يخسر منذ 8 جولاتٍ".

وواصل مثنيا على فريق السوري محمد قويض، "فارس الغربية يمتلك في رأيي أفضل رؤوس الحربة في المسابقة، وهو ماكيتي ديوب، بالإضافة إلى عمر خريبين، وهو جيدٌ للغاية. إنه فريقٌ ذو استراتيجيةٍ واضحةٍ، ولكن أعتقد بأن فريقي أيضا يمر بحالةٍ طيبة، فمنذ 6 مبارياتٍ، لم نسقط سوى ضد الأهلي (الفرسان الحمر)".

وشبّه الرجل الذي يقضي ثاني مواسمه باستاد مكتوم بن راشد فريق الظفرة بالفجيرة (الذئاب)، والذين أرغموه على التعادل 2-2 بالدقائق الأخيرة، معتبرا أن الفريقين يلعبان بنظامٍ متشابهٍ يفرض عليه الحذر.

وأقرّ المدرب السابق للغرافة القطري بصعوبة إنهاء الموسم ثالثا كما كان يمني النفس، وذلك بعد التراجع حتى المركز الخامس بـ36 نقطةٍ، وعليه خوض منافسةٍ ضاريةٍ مع الوحدة (أصحاب السعادة)، النصر (العميد) والوصل (الإمبراطور).

وصرح، "علينا الفوز بـ6 نقاطٍ مع انتظار سقوطٍ محتملٍ لأصحاب السعادة بإحدى الجولتين المتبقيتين. قد ننهي الموسم رابعا، ولكن حاليا، علينا التفكير بالظفرة فحسب".

ويغيب حسن علي إبراهيم عن منتصف الميدان في استاد حمدان بن زايد، كما لا توجد ضمانات على عودة محمد مرزوق إلى قلب الدفاع رغم انخراطه بالتدريبات.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب