محمود قاسم يعترف: ضغوط على مدربي لوضعي احتياطيا

أقر محمود قاسم، ظهير الشباب (الجوارح)، بأن بطاقاته الصفراء المتكررة سبق أن وضعت كايو جونيور، مديره الفني، في حرجٍ من الإصرار على الزج به أساسيا.

وتحصّل اللاعب على 8 بطاقاتٍ صفراء في هذا الموسم في كل المسابقات، بالإضافة إلى بطاقتين حمراوين، ليبقى أعلى معدلاته بموسم 2011-2012 حين اُشهرت بوجهه 3 بطاقاتٍ حمراء.

وقال محمود قاسم، "كانت هناك ضغوطٌ على المدرب لئلا يشركني أساسيا بسبب تراكم الإنذارات وحالات الطرد ضدي، ولكنه حادثني شخصيا، وأخبرني بأنه معجبٌ بحماستي في اللعب، وغيرتي على الشعار. عموما، أنا دائما ما أندم على تعرّضي للبطاقات الملونة".

وربما يزداد الضغط على ابن الـ29 عاما حين يحل النصر (العميد)، صاحب المركز الثالث بـ33 نقطةٍ، في ضيافة الجوارح، السابع بـ26 نقطةٍ، ضمن أحداث الجولة الـ20 من دوري الخليج العربي، لا سيما أن صاحب الأرض والجمهور قد يخوض المواجهة بـ3 نواقصٍ في خطه الخلفي.

وأوضح قاسم "ميزة الشباب هي في افتقاره للاعب السوبر، وكل اللاعبين سواسيةً، والاحتياطيون يكملون الأساسيين بشكلٍ احترافيٍ، فلا خوف علينا".

وواصل في تحدثه عن القمة، "ستكون مباراةً صعبةً، لا سيما بقدوم العميد منتشيا من فوزٍ على صعيد دوري أبطال آسيا. إنه فريقٌ منظمٌ بكل خطوطه، والكل فيه يتولى مسؤوليتي الدفاع والهجوم".

واتفق صاحب القميص رقم 25 بأن هناك معادلةٌ واحدةٌ يجب توافرها ليخرج الشباب منتصرا بعد تعادله 1-1 في مواجهة الدور الأول.

وصرّح، "كل ما نريده أن يحالفنا الحظ في هذه المرة، فدائما ما وقف ضدنا بهذا الموسم، حتى أصبحنا نسجل الاهداف بمرمانا في مشهدٍ غير طبيعيٍ. نحن قادرون على مواصلة الانتصارات، لدينا الطاقة الكافية، واللاعبون المميزون، والأجانب، ولكن على التوفيق ألا يعاندنا".

وبينما تأكد غياب محمد عايض ومانع محمد لخروجهما بالطرد من مباراة بني ياس (سيوف العاصمة) بدور الـ16 من كأس رئيس الدولة، قد تقعد الإصابة المحتملة عيسى محمد أيضا عن المشاركة بمركز قلب الدفاع.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H