كايو جونيور: قوة النصر في أجنحته .. وأتفهم موقف كوزمين ولكن

أبدى كايو جونيور، المدير الفني للشباب (الجوارح)، تفهما لاعتراض أولاريو كوزمين، المدير الفني للأهلي (الفرسان الحمر)، على احتمال حرمان فريقه من نهائي كأس الخليج العربي بسبب قضية خميس إسماعيل.

وتنتظر الجماهير الإماراتية الـ6 من مارس/آذار الجاري لصدور قرارٍ من لجنة أوضاع اللاعبين في اتحاد كرة القدم في القضية، والتي أطلقت شرارتها مشاركة خميس إسماعيل بقميص الفرسان الحمر في نصف نهائي البطولة الذي انتهى بخسارة الجوارح بنتيجة 3-2.

وإذا ما اعتبرت اللجنة مشاركة اللاعب قد كانت غير قانونيةٍ، فقد تضع الشباب في النهائي الذي تحدد الوحدة (أصحاب السعادة) كطرفه الثاني، وهي ما اعتبرها كوزمين عقوبةً غير عادلةٍ تضيع مجهود وتعب لاعبيه-على حد تعبيره-، مطالبا على الجانب الآخر باستحداث عقوباتٍ إدارية للتعامل مع هكذا أخطاء إدارية.

وأعقب كايو جونيور قائلا، "أتفهّم موقف كوزمين، ولكن سواءٌ أكانت العقوبة عادلةً أم غير عادلة، وسواءٌ أكانت المشكلة إدارية أم لم تكن كذلك، فهذا أمرٌ أتركه لإدارتي".

وواصل "بالنسبة لي، أحقية وصولي إلى النهائي في الـ1 من أبريل/نيسان المقبل حددها المستوى الذي قدمة فريقي في المباراة رغم الهزيمة".

وقبل بت اللجنة في قرارها، تنتظر الجوارح، السابع في جدول الترتيب بـ26 نقطةٍ، موقعةً في غاية الصعوبة ضد النصر (العميد)، الثالث بـ33 نقطةٍ، ضمن منافسات الجولة الـ20 من دوري الخليج العربي.

وتواجه المدرب البرازيلي غياباتٌ بالجملة، فيفتقد إلى خدمات مانع محمد ومحمد عايض بعد تعرضهما للطرد في دور الـ16 من كأس رئيس الدولة، وحسن علي إبراهيم بسبب تراكم البطاقات الصفراء، كما ستقعد الإصابة سالم عبدالله، حارس مرماه عن المشاركة، فيما تحوم الشكوك حول جاهزية المخضرم عيسى محمد.

وعلّق ابن الـ50 عاما على الظروف، "ستواجهني الكثير من المشاكل في الخط الخلفي، ولكني أتوقع وجود غياباتٍ في صفوف العميد أيضا. صعوبة مواجهة النصر في ظل هذه الأوضاع الدفاعية هو أنه يمتلك جناحين رائعين، وهما جوناثان بيترويبا وجيريس كيمبو ايكوكو، وعلى لاعبي فريقي التفطّن لذلك".

وواصل في الحديث عن المباراة التي يستضيفها استاد مكتوم بن راشد، "لا أتمنى فقط أن نلعب مباراةً جيدةً، بل أن يحالفنا التوفيق ضد العميد، فمن الواضح بهذا الموسم أن الحظ خاننا في مراتٍ عدة، ودائما ما نجد أنفسنا أم وضعٍ متأزمٍ، أو خطأ فردي. الآن بتنا نمتلك الفرصة لأن نفتح صفحةً جديدةً".

واعترف المدرب الذي يمتلك الحصيلة الهجومية الأضعف في النصف العلوي من الجدول بأن مشكلته لا زالت في الخط الأمامي.

وصرّح بهذا الشأن باقتضابٍ، "مأزقنا لا زال في خلق الفرص، وترجمتها".

وكانت موقعة الدور الأول في استاد آل مكتوم قد انتهت بالتعادل 1-1 بين الفريقين.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H