النصر يلاقي الشارقة بالكأس لإعادة كتابة "قصة التتويج"

شاءت القرعة أن يتواجه الشارقة (الملك) والنصر (العميد) بهذا الموسم في دور الـ16 لكأس رئيس الدولة، في تكرارٍ مثيرٍ للغاية للنسخة المنصرمة التي بدأها العميد بتخطي الملك، وأنهاها بالتتويج بطلا.

ويتلاقى الفريقان في استاد راشد بدبي، وهو الذي شهد تتويج العميد على حساب الملك أيضا بكأس الخليج العربي بالموسم المنصرم.

ومن الواضح بأن الشارقة لديه العديد من الحسابات التي عليه "تصفيتها" مع النصر خلال العامين الماضيين، والتي كانت آخرها الخسارة بنتيجة 4-1 في دوري الخليج العربي، ولكن فريق عبدالعزيز العنبري لم يثبت بعد على نغمة الانتصارات، وقد يخشى أن تخذله خبرته ونجاعته حين ينتقل للعب في مباريات خروج المغلوب بعد تحسّن النتائج في الدوري.

وعلى الجانب الآخر، لا يشك أحدٌ في الأفضلية التي يمتلكها ويبديها فريق إيفان يوفانوفيتش في مباريات خروج المغلوب، ولكن المستويات المتواضعة التي بات يقدمها مؤخرا بين موقعة الوحدة (أصحاب السعادة) في الدوري، وفولاذ ساباهان في دوري أبطال آسيا، تثير القلق، خصوصا فيما يتعلق ببعض الأسماء البارزة في الفريق كنيلمار، وطارق أحمد، وخليفة مبارك.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب