بونيودكور يُقصي الشباب ويضمن مكانه في دوري الأبطال

ودّع الشباب الإماراتي (الجوارح) دوري أبطال آسيا من مباراة الملحق أثر سقوطه بنتيجة 2-0 أمام بونيودكور الأوزبكي في طشقند.

وتأهل صاحب الأرض والجمهور إلى المجموعة الثانية ليلعب إلى جوار النصر السعودي، لخويا القطري وذوب آهان الإيراني.

وسجل لبونيودكور لاعبه إلدور شومورودوف بالدقيقة الـ1 والـ34.

وتكرر مسلسل الهفوات الدفاعية للشباب منذ أول دقيقةٍ حين أعاد محمود قاسم الكرة إلى التونسي شاكر الزواغي في سعيه إلى تشتيتها، فانتهت بعد 3 تمريراتٍ سريعةٍ بين قدمي إلدور شومورودوف الذي وضعها بالمرمى، ليضغط بونيودكور بعد ذلك عبر التحركات البينية السريعة والعرضيات الخطيرة، فيما وجد الجوارح إغلاقا متميزا للمنافذ عبر الضيف، خصوصا بخنق أكمال شوراخميدوف للمهاري هنريكي لوفانور.

ولم يصل الجوارح إلى مناطق الخطر في بونيودكور رغم أنه فرض على المستضيف بعض التراجع والهدوء، فاكتفى الشباب بتسديداتٍ متواضعةٍ من بعد، لتكون أخطر لقطاته برأسية محمد مرزوق حين انبرى للركنية بالدقيقة الـ29، لترتطم الكرة بالأرض وتعبر بجانب القائم، فيعاقبه بونيودكور على غياب نجاعته بعرضيةٍ ذهبيةٍ من الجبهة اليسرى لاقت قدم شومورودوف مرةً أخرى فيما وضعها بسقف المرمى، مضاعفا الفارق.

وجاء الشوط الثاني باهتا حيث ظلت الكرة في منتصف الميدان حتى الدقيقة الـ61 حين اقترب شوموردوف من تسجيل الهاتريك عبر قذيفةٍ تابعها من قوس منطقة الجزاء، لتمر بجانب القائم، فيفرط لوفانور بعدها بالدقيقة الـ63 بأهم لقطات الشباب لتقليص الفارق حين وصلته الكرة أمام المرمى من جونينهو، فتعملق الحارس موروجدان زوخوروف لصدها، قبل أن يتابعها جونينهو بتسديدةٍ عاليةٍ جدا.

واستعاد المستضيف بعد ذلك شيئا من خطورته، بينما ظلت فرص الشباب خجولةً رغم احتفاظه بالكرة، وتقدّمه إلى ملعب الخصم، وإن ظلت الأعصاب المشدودة بين اللاعبين سمةً للشوط، ليبرز دور الزواغي مجددا بالدقيقة الـ85 حين قطع الكرة من كارلوس فيلانويفا وشن مرتدةً أوقفها سالم عبدالله، قبل أن يمسك برأسيةٍ مباغتةٍ من اللاعب العربي بالدقيقة الـ86، بينما كاد فيلانويفا أن يخطف هدفا بقذيفةٍ في الدقيقة الـ91 تصدى لها الحارس.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب