كالديرون: هذه هي المجازفة التي قمت بها لأكسب النصر

وصف جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، قراره بالزج بروجيريو كوتينهو، مهاجمه الجديد، بالدقائق الأخيرة من عمر الديربي الذي كسب فيه النصر (العميد) 3-2 بـ"المخاطرة الكبيرة".

وكانت الساعة تشير إلى الدقيقة الـ84 من عمر اللقاء الناري ضمن الجولة الـ16 لدوري الخليج العربي، والنتيجة تعلن عن تعادل الفريقين 2-2، حين قرر المدرب الأرجنتيني الدفع بروجيريو بديلا للظهير هزاع سالم.

ولم تمضِ 6 دقائقٍ حتى كانت لتحركات روجيريو الفضل في إحراز الفريق للهدف الثالث، وبالتالي تحقيق أول انتصاراته على العميد منذ 7 سنواتٍ رغم طرد وحيد إسماعيل من صفوفه بالشوط الأول.

وقال كالديرون "لقد كانت مخاطرةً حقيقيةً أن أزج بمهاجمٍ بدلا لمدافعٍ حين تلعب منقوصا، ولكن هذه مقدار ثقتي بفريقي. لقد شعرت بأنه بإمكاننا الفوز، وأنا لا أحب الدفاع".

وواصل، "عادةً، حين يكون الفريق متقدما بهدفين نظيفين، ثم يدرك الخصم التعادل، يكون ذلك مفتاحا لدخول المزيد من الأهداف في مرماه. لقد خشيت استقبالنا لهدفٍ ثالثٍ، كما أنني شعرت بأنه بإمكاننا الفوز، فأدخلت مهاجما".

وشرح المدرب الخمسيني تأثير قراره على اللاعبين، "لو كنت قد أدخلت مدافعا بالدقائق العشر الأخيرة، لأرسلت لهم رسالةً مفادها إنني أخشى الخسارة، ولكني أدخلت مهاجما، فهم فهموا مقصدي، وأتت ردة فعلهم. أنا أتخذ القرارات، وهم من يعطون كل ما لديهم في أرضية الملعب".

واعترف كالديرون بوجود الأخطاء الدفاعية، وهي التي كادت تودي بفريقه مبكرا بسبب هفوة في إعادة الكرة.

وعلّق على هذا الشأن، "نشاهد بعض الأخطاء الفردية، لا سيما في المباريات الكبيرة، وهي التي تسببت في هزيمتنا ضد العين (الزعيم) مثلا حينما كنا الطرف الأفضل، ولكن إجمالا، دفاعنا قد تحسن عن العام الماضي، ونعمل جاهدا لتفادي الأخطاء الكبيرة".

وعن الإصابات التي أفقدته خدمات أحمد الشامسي وسالم عبدالله خلال شوط اللقاء الأول، صرّح "الشامسي تكمن مشكلته بالعضلة، ومن الواضح بأنه سيغيب ما لا يقل عن 10 أيامٍ، بينما سننتظر حتى الأشعة التي سيجريها سالم غدا لتقييم وضع ركبته".

وظل الإمبراطور رابعا بعد الفوز بـ27 نقطةٍ، مقلصا الفارق بينه وبين غريمه التقليدي الذي حافظ على مركزه الثالث بـ29 نقطةٍ.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب