بعد الضغوط لاستبداله .. كالديرون: لهذا أردت بقاء ادجار

عبّر جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، عن رغبته في استمرار برونو ادجار، رأس حربة الفريق، للدور الثاني من المسابقة.

وكانت فترة الانتقالات الشتوية قد أسفرت عن رحيل اللاعب الخبير بالكرة الإماراتية بناءً على رغبة جماهير الإمبراطور، وضغطها على إدارة الفريق، ليتم استعارة روجيريو كوتينهو من صفوف الكويت الكويتي.

وأوضح كالديرون "ادجار ليس الأفضل، لكنه كان يعطي كل ما لديه للفريق، وأنا كنت أرغب في استمراره لأنه ليست هناك ضمانةً بأن البديل سيكون أفضل منه".

وواصل المدرب الأرجنتيني "علاقتي رائعة بالإدارة، وأحترم رغبة الجماهير، ولكنها لم تحب اللاعب منذ البداية، بينما الاحصائيات تقف في صفه".

وشرح "لقد سجل أهدافا كثيرة رغم هبوط مستواه، ونحن عموما كفريقٍ أفلحنا في ظل هبوط مستوى العديد من الأسماء، والغيابات والإصابات، وتقديمنا لـ70% من قدراتنا فقط، في أن نحافظ على المركز الرابع بدوري الخليج العربي، ونبلغ نصف نهائي كأس الخليج العربي".

واسترسل المدرب الذي يقضي عامه الثاني في استاد زعبيل "لقد كانت لدي خطةً وأردت الاستمرار عليها حتى نهاية الموسم، فلمَ لمْ أُمنح هذه الثقة التي تهدف إلى بناء الفريق؟ جمهور الوصل هو الأفضل بلا منازع، وأنا أترك قرار اختيار اللاعبين إلى الإدارة، ولكن الآن حتى طريقتنا في اللعب ستتغير لأن روجيريو قصير القامة على عكس ادجار، كما أني لا أعرف عنه شيئا".

وعن نجمه البرازيلي الجديد، علّق "لقد رأيته في التدريبات أمس. إن مستواه منخفضٌ مقارنةً بلاعبينا لأنه لم يتدرب منذ أسبوعٍ، ويعاني آلاما طفيفةً بالكاحل، بالإضافة إلى أن قوة الدوري الكويتي لا تضاهي قوة دورينا. ولكن مهمتي هي النهوض به لما فيه صالح الفريق، ولهذا سأنتظر حتى الغد للبت في أمر مشاركته".

ويترقب الإمبراطور، الرابع بـ24 نقطةٍ، موقعةً ناريةً ضد جاره النصر (العميد)، الثالث بـ29 نقطةٍ، ضمن الجولة الـ16 من الدوري.

ورفض المدرب السابق لمنتخبات السعودية والبحرين وعُمان أن يعتبر الجدولة الصعبة تقف ضد عودة فريقه إلى سكة الانتصارات، بعد أن خسر مباراتين متتاليتين من الوحدة (أصحاب السعادة) والعين (الزعيم)، وتنتظره قمةً لا تقل صعوبةً ضد غريمه التقليدي.

وقال "إذا شاهدتم لقاء الزعيم، فكأننا تبادلنا المراكز. كنا الطرف الأفضل، بينما العين كان يلعب على المرتدات. لقد وقفت ضدنا الأخطاء الدفاعية السهلة التي منحت الزعيم ثلاثيةً نظيفةً، ولهذا أشدد دائما على الفارق بين اللاعب الدولي وغيره".

ويغيب عن ابن الـ55 عاما في المواجهة عبدالله صالح، قلب دفاعه، بعد طرده في الجولة السابقة، فيما يستعيد جهود عبدالله كاظم، الذي كان ملتحقا بالمنتخب الوطني الأولمبي في قطر، وحسن زهران، الموقوف.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب