الوحدة يلاقي مطارده الشباب في قمة بلا مهاجمين

شاءت الصدف أن يغيب رأسا الحربة من صفوف الوحدة (أصحاب السعادة) ومستضيفهم الشباب (الجوارح) معا قبل صدامهما في الجولة الـ15 من دوري الخليج العربي.

ويفد أصحاب السعادة، الخامس بـ23 نقطةٍ، إلى استاد مكتوم بن راشد لملاقاة الجوارح، السادس بـ20 نقطةٍ، في مباراةٍ لن يكفي الشباب فيها أقل من انتصارٍ بـ6 أهدافٍ نظيفة ليتقدّم مركزا.

ولا غرو بأن الوحدة سيأتي من العاصمة منتشيا بوصوله المستحق إلى نهائي كأس الخليج العربي حين أثبت بأنه في تصاعدٍ مستمرٍ، إلا أن تذبذب نتائجه في مسابقة الدوري لا زالت ظاهرةً تستدعي القلق، لا سيما أنه لم يسقط في فخ التعادلات بهذا الموسم سوى باللعب بعيدا عن استاد آل نهيان.

وإلى جانب الرباعي المنضم إلى المنتخب الوطني الأولمبي في كأس آسيا 2016، والذين يتقدمهم الموهوب محمد العكبري، يضحي خافيير أجيري في هذه الجولة بخدمات سيباستيان تيجالي، هدّاف المسابقة، بسبب تراكم البطاقات الصفراء عليه.

وربما يكون قرارا من اتحاد كرة القدم كفيلا بوضع الشباب في نهائي كأس الخليج العربي بعد أن كشف عن خللٍ في تعاقد الأهلي (الفرسان الحمر) مع خميس إسماعيل، إلا أن ذلك لن يلغي الحالة السيئة التي يعيشها الفريق منذ آخر انتصاراته في ديسمبر/كانون الأول المنصرم، والضغط بات جبارا عليه ليستعيد نغمة الفوز.

وأثبتت الفترات الماضية بأن غياب جو ألفيس، رأس الحربة، لا يشكّل أزمةً حقيقيةً للمنظومة الهجومية للجوارح، بيد أن كايو جونيور، مديره الفني، قد لا يزج بهنريكي لوفانور بديلا له في هذه المرة، حيث من المحتمل أن يفضّل بعض الخيارات الهجومية الصاعدة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب