الأهلي بـ"طاقته المتجددة" يقارع الشباب بنصف نهائي الكأس

يستضيف الشباب (الجوارح) جاره الأهلي (الفرسان الحمر) في حربٍ محتدمةٍ بنصف نهائي كأس الخليج العربي التي يحبها كلاهما، إلا أن الضيوف سيأتون إلى استاد مكتوم بن راشد منتشين بتعاقداتهم الجديدة.

ونجح الفرسان الحمر مؤخرا في التوقيع مع خميس إسماعيل، نجم ارتكاز الجزيرة (فخر أبوظبي)، والذي من المتوقع أن يشكل ثنائيا جبّارا مع ماجد حسن، فيما تُعتبر إعادة قيد سياو بعد إصابة رودريجو ليما هي الصفقة الأثمن حاليا بعد انطلاقته الرائعة بالدوري، حيث من المتوقع أن يقدّم أداءً بارزا ضد فريقه السابق.

وعلى الجانب الآخر، لم يجري الجوارح أي صفقاتٍ كبيرةٍ قبل إغلاق باب الانتقالات الشتوية، بينما واصل تمسّكه بجو ألفيس في رأس الحربة رغم الانتقادات التي طالته من الجماهير، بالإضافة إلى تصريحات زملائه المستاءة من إضاعة الفرص.

وكان صراع النقاط مريرا وعسيرا بين الأهلي والنصر (العميد) للظفر ببطاقة التأهل الثانية، إلا أن فريق أولاريو كوزمين يدخل "ديربي ديرة" الناري في ظروفٍ أفضل بكثيرٍ من دور المجموعات، فالفريق الذي حافظ على الكثير من قوته وثباته منذ بداية الموسم سيلعب هذه المرة بدون أي إصاباتٍ وغياباتٍ مؤثرةٍ، وإن كان قد ضحى ببعض دولييه الذين شاركوا منذ أيامٍ مع المنتخب الوطني في ودية آيسلندا.

وبعودة أحمد محمود "ديدا" بين الخشبات الثلاث، وإصرار المدرب الروماني على التدرّب على تنفيذ ركلات الجزاء، سيأمل الأهلي ليس فقط في تكرار انتصاره على جاره في الدوري بنتيجة 2-1، ولكن في تكرار انتصاره عليه في نهائي 2012 من البطولة، حين توّج بها للمرة الأولى.  

وبينما شهد نصف نهائي الموسم الماضي توديع كايو جونيور للبطولة، إلا أنه سيقاتل على الوصول إلى النهائي الحلم في هذه النسخة، مستغلا ليس فقط أفضلية خوضه للقمة على أرضه وبين جماهيره بعد تصدّره لمجموعته، ولكن أيضا حصوله على فترةٍ حقيقيةٍ من التوقّف، وهي التي من المفترض أن تكون قد سمحت له بتجاوز إخفاقات الدوري، والعمل على الأخطاء التي جعلت فريقه بالمركز السادس.

ولن يغيب عن الفريق الأخضر في الديربي الشهير سوى حسن حمزة، المُلتحق بالمنتخب الأولمبي في قطر، كما لم يتم الزج بحسن علي إبراهيم في ودية آيسلندا الأخيرة، فيقف بالتالي اكتمال الصفوف إلى جانب الجوارح بينما سيحاولون أن يقتربوا خطوةً من تحقيق البطولة التي كسبوها في 2011.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب