النصر ضد الفجيرة في آخر فرص الاستئثار بالوصافة

سيترك النصر (العميد) مركزه بيد الأهلي (الفرسان الحمر)، والذي يمتلك مباراتين مؤجلتين، إلا أن الفريق الأزرق سيسعى إلى إنهاء الدور الأول من دوري الخليج العربي وصيفا حين يتحدى الفجيرة (الذئاب).

ويحل العميد، الثالث بـ24 نقطةٍ، في ضيافة الذئاب، الثامن بـ15 نقطةٍ، ضمن الجولة الـ13 والأخيرة من الدور الأول، حيث ستفض أي نتيجةٍ سوى الخسارة شراكته مع الفرسان الحمر، والذي جمع بدوره 24 نقطةٍ.

وتتساوى كفة الفريقين في هذه المواجهة بكثيرة الغيابات عن صفوفهما، والتي ستفقد كليهما محترفا أجنبيا.

واستعاد النصر عافيته في الجولة المنصرمة من الهزيمتين اللتان لحقتا به، وذلك حين حقق انتصارا عريضا على الشعب (الكوماندوز)، إلا أن أكبر المكاسب ربما تمثّلت في مواصلة نيلمار، رأس حربته، التكشير عن أنيابه التهديفية، والتي ستكون ذا منفعةٍ حقيقيةٍ للفريق في الساحل الشرقي.

ويستمر غياب جيريتس كيمبو ايكوكو بداعي الإصابة، بينما تُبعد البطاقة الصفراء الثالثة محمود خميس عن موقعه كظهيرٍ أيسر، ويتواصل تواجد علي حسين في دورةٍ عسكريةٍ مجهولة التفاصيل، بينما يرتبط حسين عباس، وأحمد شامبيه وخليفة مبارك بمهمتهم الوطنية مع المنتخب الأولمبي.

وعلى الجانب الآخر، قد يؤرق الفجيرة تذبذب نتائجه، إلا أن أخطاءه الدفاعية الساذجة، واستسلام خطوطه الخلفية للمهاجمين، حتى سمحت بدخول 27 هدفٍ إلى مرماه، هي عامل الخوف الفعلي إذ يسعى لعدم التنازل عن مقعده في جدول الترتيب لجاره دبا الفجيرة (النواخذة).

ويزيد الطين بلة بالنسبة إلى إيفان هاشيك مع غياب 3 لاعبين ذو ثقلٍ عن دفاعاته، وهم مجيد بوقرة، الدولي الجزائري السابق، وعبدالعزيز إسماعيل، المُصاب بأسفل ظهره، ومبارك حسن، المرتبط بظروف عمله، بينما تلقى هجوم الذئاب ضربةً موجعةً بغياب المهاري إبراهيم خميس.

من العنود المهيري  



مباريات

الترتيب