كوزمين: لا أوجّه تصريحاتي لأحد .. وأستغرب هدوء ليما

أكد أولاريو كوزمين، المدير الفني للأهلي (الفرسان الحمر)، أن انتقاداته المتكررة إلى التحكيم في الإمارات لا تستهدف "إنذار" أي أشخاص، على حد تعبيره.

وكان المدرب الروماني المثير للجدل قد اعتبر التحكيم طرفا متسببا في خسارة فريقه بنتيجة 1-0 أمام بني ياس (سيوف العاصمة) في الجولة المنصرمة من دوري الخليج العربي.

وعرقلت الهزيمة مساعي الفرسان الحمر لتضييق الخناق على العين (الزعيم)، المتصدر بـ31 نقطةٍ، وإن كان لا زال يمتلك مباراةً مؤجلةً من مركزه في الوصافة بـ24 نقطةٍ.

وقال كوزمين "البعض نصحني ألا أنتقد التحكيم كي لا ألحق الضرر بفريقي، لكني سأواصل قول الحق، فأنا لا أوجّه تصريحاتي كإنذارٍ لأحد. هناك بعض الأشخاص من بعض الأندية الأخرى الذين تعمدوا انتقاد التحكيم، فتحسنّت القرارات لصالحهم، ولكننا لا نبحث عن المساعدة. نحن نريد فقط أن يُسمح لنا بلعب كرة القدم".

وأوضح "لن نستخدم التحكيم كشماعةٍ، فلقد واتتنا الفرص ولم نستغلها ضد سيوف العاصمة، ولكن كيف يكون فريقي الأكثر هجوما، والأكثر حيازةً على الكرة، وينتهي به المطاف يرتكب أكبر عددٍ من الأخطاء؟ أمضيت 40 عاما في كرة القدم، وأعرف كيف تُدار بعض الأمور، وأفهم ما يحدث".

وواصل "كثيرا ما يأتي إليّ لاعبو فريقي بمقاطع فيديو توضّح حرمان هذا الفريق من ضربة جزاءٍ صحيحة، أو إعطاء ذلك الفريق ضربة جزاءٍ خاطئة. لست مختصا، ولكن هناك لجانٌ من المفترض بها أن تقرر فيما إذا كان مستوى التحكيم هنا يوازي مستوى النجوم والمدربين، والمستوى العام للدوري".

وشكى كوزمين خصيصا من عدم حماية التحكيم لرودريجو ليما، هدّاف الفرسان الحمر في هذا الموسم، "ضد بني ياس، تعرّض ليما لـ5 تدخلاتٍ من الخلف، وتم ضربه 3 مراتٍ بلا كرة. بصراحةٍ، أنا أتفاجئ من قدرته على ضبط أعصابه".

وخصص انتقاداته لقاضي الملعب بقوله، "الحكم لا يتدخّل بالبطاقات حين يسرف المدافعين في ارتكاب الأخطاء التكتيكية، وهذا يقتل متعة اللعب".

واعترف ابن الـ46 عاما إلى صعوبة مواجهة الشعب (الكوماندوز)، متذيل الترتيب بنقطتين، في الجولة الـ13 والختامية من الدور الأول.

وقال "إنها أصعب من لقاء الزعيم وسيوف العاصمة في رأيي، فالكوماندوز يقدم كرةً هجوميةً، ويحارب على كل الكرات".

وأضاف متحدثا عن خصمه الذي لم يحقق الفوز بعد في المسابقة، "بالتأكيد، لن نضع نتائجهم السيئة بعين الاعتبار، فبعض الفرق لم تكن قد حققت الانتصار منذ جولاتٍ متعددةٍ، إلا أنها أفلحت في الظهور بشكلٍ طيبٍ ضدنا. سنمنح الشعب الاهتمام اللازم، فهذه فترةٌ مناسبةٌ لنا لاستعادة قوانا، وروحنا المعنوية".

وصرّح المدرب المولود في بوخارست الرومانية بأن الأيام الماضية شهدت عودة إسماعيل الحمادي من باريس، إذ كان قد مُني بكسرٍ مضاعفٍ في الفك استلزمه إجراء عمليةٍ جراحيةٍ.

وأجاب بهذا الصدد، "لقد بدأ بتمارين الجري، وستكون لنا جلسةً مع طبيبه لنفهم المخاطر القائمة من مشاركته في هذه الفترة".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب