كالديرون: لا أعرف الأجنبي الجديد .. ولا تشغلني المراكز

اعترف جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، بأنه يجهل هوية جوستافو بو، المهاجم الأرجنتيني الذي تجددت الشائعات حول قدومه إلى استاد زعبيل.

ويلعب بو في فريق سانتاندير في الدوري الأرجنتيني، حيث سرق ابن الـ25 الأضواء بنسبه التهديفية العالية، مما جعل الشائعات تقرّبه من عدة أنديةٍ خليجيةٍ كبرى.

وادّعت الأنباء الصحفية قيام دييجو أرماندوا مارادونا، أسطورة كرة القدم الأرجنتينية والمدرب السابق للوصل، بترشيح اللاعب لقيادة هجومه.

وجاء الرد الحاسم من كالديرون بقوله، "أنا أرجنتينيٌ، ولكني لا أعرف جوستافو. لقد قلت سابقا بأني لا أنوي تغيير الأجانب، ولم أوصي إدارتي سوى بالتعاقد مع مواطنين جدد في سوق الانتقالات الشتوي".

وشدد كالديرون على أهمية تعزيز الصفوف ضاربا المثل بخطه الدفاعي، "لقد نجحت التغييرات التي أجريتها، ولكنها كانت جميعها بسبب الإصابات أو الإيقافات. لا أحب التغيير لمجرد التغيير، وليس هناك مدربٌ يحب هذا الوضع، ولكن كرة القدم تلتزم التكيّف".

وواصل "في آخر مباراةٍ مثلا، كان دفاعي قويا وثابتا، وها أنا أضطر لتغيير اسمين، بينما تمتلئ دكتي باللاعين الصغار منعدمي الخبرة. أنا أتطلع قدما إلى فترة الانتقالات الشتوية لتعزيز الصفوف، فأنا بحاجةٍ إلى 16 لاعبا جاهزا".

وتنتظر الإمبراطور موقعةً ختاميةً في الدور الأول من دوري الخليج العربي إذ يستضيف الشباب (الجوارح) ضمن الجولة الـ13.

وتلقي موقعة الشباب في استاد زعبيل أهميةً خاصةً على لعبة الكراسي الموسيقية قبل انطلاق الدور الثاني، إذ تجمع بين الإمبراطور الرابع بـ21 نقطةٍ، والجوارح الخامس بـ19 نقطةٍ، إلا أن موقع الفريق في جدول الترتيب لا يشكّل هاجسا بالنسبة إلى كالديرون.

وأكد "لا أفكر كثيرا بالمركز الذي سأنهي عليه الدور الأول. طوال مسيرتي، لم تؤرقني المراكز، فتفكيري ينصب على الفوز بالمباراة المقبلة أيا ما كانت، وتوالي الانتصارات هو ما سيمنحنا المراكز المتقدمة أصلا. هذه العقلية هي ما تمضي بك بعيدا".

وصرّح متحدثا عن خصمه، "الشباب يكون ندا قويا لنا في كل مرةٍ، وهو فريقٌ ثابتٌ في نتائجه منذ الموسم الماضي، ولم يغيّر سوى رأس حربته. سنحاول البقاء ضمن المربع الذهبي، وإن كانت هناك 6 إلى 7 فرقٍ من بينها الجوارح تشاطرنا الطموح".

وشكى المدرب القادم من الدوري الإسباني من الغيابات الهامة التي ستضرب فريقه، والتي يتصدرها ادجار برونو بغيابه أمام فريقه السابق بداعي الإنذار الثالث.

وقال "يغيب عن المواجهة ياسر سالم وعبدالله صالح. مشاركة كايو كانيدو مهددةٌ أيضا بسبب عودة الآلام التي كان يشعر بها في أضلعه بعد مباراة الوحدة (أصحاب السعادة). لقد أثبتت الفحوصات عدم تعرضه لكسرٍ في المنطقة، ولكنه مصابٌ بكدمةٍ. أما علي سالمين، فسيخوض 20 دقيقةً بقميص المنتخب الأولمبي سنقيّم خلالها وضعه".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب