كايو: لا تنافس بين جو الشباب وادجار الوصل

مزح كايو جونيور، المدير الفني للشباب (الجوارح)، بشأن غياب ادجار برونو، هدّاف الوصل (الإمبراطور)، عن قمة الفريقين، معتبرا بأن ذلك حرم الجمهور من مشاهدة المنافسة بينه وبين جو، هدّاف الشباب الحالي.

وسيكون استاد زعبيل مسرحا لموقعةٍ منتظرةٍ في الجولة الـ13 من دوري الخليج العربي بين الإمبراطور، الرابع بـ21 نقطةٍ، والجوارح، الخامس بـ19 نقطةٍ.

وفرضت البطاقة الصفراء الثالثة على برونو الغياب عن ملاقاة فريقه السابق، فيما كان الجميع يتحضّر لعقد المقارنات بينه وبين جو ألفيس نظرا للتشابه الكبير بينهما في القدرات البدنية والفنية.

وأضاف كايو جونيور مازحا "سيكون على الجمهور انتظار موقعة الدور الثاني من المسابقة لرؤية المنافسة بينهما".

ولجأ المدرب البرازيلي إلى لغة الأرقام ليعترف بإخفاق فريقه في تحقيق أحد أهم أهدافه، "أصبح إنهاء الدور الأول في المركز الثالث مستحيل، ولكن إذا انتصرنا على الوصل، ستصبح في جعبتنا 22 نقطةٍ، وسننهي الدور الأول رابعا".

وواصل "هذا ليس سيئا، وسيتبقى أمامنا الدور الثاني لتحقيق هدفنا".

وتحدّث المدرب صاحب الـ4 سنوات من الخبرة مع الكرة الخليجية عن الهزيمة الأخيرة لفريقه ضد الظفرة (فارس الغربية) بنتيجة 2-1.

"أحيانا، يخوننا الحظ رغم أننا نستحق الفوز، ولذلك خرجنا من المباراة الماضية مستائين، وفرض الحزن نفسه على الأجواء".

وأضاف "بالتأكيد، وضع فارس الغربية استراتيجيةً تهدف إلى الفوز، ولكننا من امتلكنا 65% من حيازة الكرة، ومن سدد 20 مرةً على المرمى في مقابل 7 تسديداتٍ منهم. ولكن هذا حو حال كرة القدم، وعلينا التعافي".

وعن المواجهة الصعبة التي تنتظره لخطف المركز الرابع من الإمبراطور، صرّح "ستكون مباراةً قويةً ككل مرةٍ. لديهم فريقٌ جيدٌ للغاية، ومدربٌ محترمٌ للغاية".

ورفض كايو جونيور التطرّق إلى تذبذب نتائج مستضيفه، أو الفرق في مستواه بين الشوطين الأول والثاني، مكتفيا بالقول "لا أحب التحدث عن الخصم تكتيكيا، وعلينا احترامهم".

وترتكز غيابات الشباب في المواجهة على حسن علي إبراهيم، نجم ارتكازه.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب