فيديو - الأهلي يتعادل ويضرب موعدا مع الشباب بنصف النهائي

حقق الأهلي (الفرسان الحمر) المطلوب بتعادله 1-1 مع الظفرة (فارس الغربية) في سادس وآخر جولات كأس الخليج العربي، ليضمن لقاء جاره الشباب (الجوارح) في نصف النهائي.

ويشترك الفرسان الحمر مع النصر (العميد)، حامل اللقب، في عدد النقاط الـ10، بيد تفوقه بفارقٍ إيجابيٍ من الأهداف يبلغ 4، ليصعد ثانيا خلف الوصل (الإمبراطور)، صاحب النقاط الـ14.

وتقرر أن يصطدم فريق أولاريو كوزمين في نصف النهائي بجولةٍ أخرى من "ديربي ديرة" الناري، وذلك بعد أن أحكم الجوارح قبضته على صدارة المجموعة الثانية.

وستظل المواجهة منحصرةً بين الشباب والأهلي كما هو مقررٌ لها، إلا في حال كسب العميد شكواه ضد الفرسان الحمر، والتي تعلّقت بمشاركة محمد سبيل التي اعتبرها النصر غير قانونيةٍ بسبب عدم قيد اللاعب في كشوفات الأهلي.

ويصدر قرار لجنة الانضباط بشأن المسألة في الـ20 من ديسمبر/كانون الأول الجاري، والذي قد يعني صعود فريق إيفان يوفانوفيتش لملاقاة الجوارح، وتجدد أمله في الحفاظ على لقبه.

وسجل هدف فارس الغربية في المواجهة حمد الأحبابي في الدقيقة الـ35، فيما سجل هدف الفرسان الحمر ايفرتون ريبيرو في الدقيقة الـ51.

ورغم التهديد المبكر من موسى سو إذ عكس عرضية أحمد خليل ليصدها الحارس بصعوبةٍ، لم ينتفع الأهلي من استحواذه لتبقى الكرة في منتصف الملعب، وتتبدد الركلات الحرة والتمريرات الطويلة، فيما بدأت محاولات الظفرة في الدقيقة الـ13 بعرضيةٍ أبعدها الدفاع بمشقةٍ من أمام رأس حمد الأحبابي، إلا أن عمل الجبهة اليسرى للفريق المستضيف بقيادة عبدالله عبدالقادر وعلي إبراهيم ظل متواضعا، ولم يشكل  على الخط الخلفي.

واكتسبت الفرص الجدية مع ركنية الأهلي القريبة في الدقيقة الـ35، والتي تعملق علي الأمير في إبعادها، فقط ليشنّ زميله عبدالله عبدالقادر مرتدةً سريعةً على الجهة الأخرى، فيضع الكرة للأحبابي، ويسجلها الأخير بدوره في شباك ماجد ناصر دون متاعبٍ معلنا تقدّم الظفرة، وهو الذي عاد في الدقيقة الـ42 بتسديدةٍ مخادعةٍ ارتطمت في جسد سالمين خميس، وكادت تدخل الشباك من فوق الحارس المخضرم لولا تفطنّه لها.

وكانت دقائقٌ من الضغط كفيلةً في الشوط الثاني للإتيان بالتعادل، فبعد أن أضاع أحمد خليل فرصةً سابقةً سانحةً إذ ارتطمت كرته في الشباك الخارجية، صنع الهدف في الدقيقة الـ51 حين خادع الجميع في الركلة الحرة القريبة، فمررها أرضيةً إلى ايفرتون ريبيرو ليسكنها المرمى، ليستمر ضغط الأهلي بعد نزول رودريجو ليما وسط تراجعٍ وإغلاقٍ للمنافذ للمستضيف، والذي "اختنقت" قدرته على استغلال المرتدات.

وبعد تسديدةٍ مقصيةٍ من أحمد خليل في الدقيقة الـ70 مرّت بجانب القائم، أوقف سو القلوب حين سدد من قلب منطقة الجزاء كرةً استهدفت الزاوية البعيدة للمرمى، بيد أنها خرجت بمحاذاة القائم أيضا في الدقيقة الـ73، إلا أن الظفرة لم يصمت بدوره حين عرّض عبدالله عبدالهادي كرةً مميزةً لرأس الأحبابي، ليمسك بها ماجد ناصر في الدقيقة الـ77، إلا أن كلا الفريقين ارتضيا التعادل، لتذهب المباراة إلى 1-1.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب