"الهجوم الجديد" يحمل آمال الشباب ضد الإمارات

وجد الشباب (الجوارح) منافعا في "الضارة" المتمثلة بإصابة جو ألفيس، وسيراهن على حلوله الهجومية المبتكرة ضد الإمارات (الصقور) في دوري الخليج العربي.

ويحل الجوارح، الخامس بـ16 نقطةٍ، في ضيافة الصقور، العاشر بـ13 نقطةٍ، ضمن منافسات الجولة الـ11 من المسابقة.

وبعد أن خرج ألفيس من المباراة المنصرمة بإصابةٍ على مستوى الرأس، "تحررت" قدرات كلٍ من زميليه هنريكي لوفانور ومحمد جمعة "بيليه"، واللذان وضعا الخصم أمام ثنائيةٍ فعّالةٍ وناجعةٍ وإن لم يتوّج النجم المولدوفي مجهوده بالتسجيل، وتمكنا من إحراز أكبر غلةٍ تهديفيةٍ للفريق الفقير هجوميا منذ بداية المسابقة، مما يجعل المفارقة في تضاعف الخطر على دفاع الإمارات بغياب العملاق جو.

وإلى جانب الدولي البرازيلي، يغيب محمد مرزوق عن الخط الخلفي للضيوف، فيما يعود محمد علي عايض إلى قلب الدفاع، وداوود علي إلى مركزه المعتاد في خط الوسط، فيما يرتدي سالم عبدالله مجددا قفاز الحارس الأساسي.

وربما صدقت نظرية كايو جونيور، المدير الفني للشباب، بأن الصقور فقدوا ثقتهم في أنفسهم ليتكبدوا الهزيمتين الأخيرتين في المسابقة، والتي أتت بعد سلسلةٍ من 3 انتصاراتٍ، فالفريق عانى خلال المباراتين من غياب أسماءٍ مؤثرةٍ للغاية ولها ثقلها، وهو ما عاد بالسلب على صلابة دفاعاته، ولكن من المنتظر أن يبدي رجال باولو كاميلي عنادهم وقتاليتهم المعتادة على أرضهم، لا سيما إذا حافظ ويلمار جوردان على صحوته التهديفية.

ويستمر في رأس الخيمة غياب المخضرم بريت هولمان، فيما تتهدد مشاركة حيدر آلو علي مع الدفاع، ومحمد مال الله عن الجناح الأيمن.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب