الأهلي والعين يتصادمان لرسم "معالم" الدوري

أجاد زلاتكو داليتش، المدير الفني للعين (الزعيم)، في وصف أهمية القمة التي ستجمعه بالأهلي (الفرسان الحمر) حين قال بأن خصمه لم يلاقي فريقا بقوته منذ انطلاقة المسابقة.

وعلى الورق، تكمن أهمية المواجهة التي سيستضيفها استاد هزاع بن زايد في العين في كونها ستحدد هوية المتصدر، فالزعيم يجلس في المركز الأول بـ22 نقطةٍ من 9 جولاتٍ، فيما يضيّق الأهلي عليه الخناق بـ21 نقطةٍ من 7 جولاتٍ.

وكان من المنطقي لمدرب العين أن يعتبر فريقه الاختبار الأصعب أمام الأهلي محليا، فرغم الخسارة الوحيدة التي مُني بها في مقابل خلو سجلات الفرسان الحمر من أي هزيمةٍ، يعد الزعيم أحد أكثر الفرق ثباتا في المستوى على مدار المواسم، حتى أنه لا يبدو متأثرا في هذا العام بعلامات الاستفهام التي تدور حول بعض أجانبه، كما أن دفاعاته تحافظ على احصائياتها المرتفعة منذ المواسم المنصرمة بوصفها الأصلب في الجدول.

ويدخل صاحب الأرض والجمهور المواجهة دون أي غياباتٍ، إذ يعود رايان بابل وإيمانويل إيمينيكي إلى التشكيلة بعد غيابهما عن الجولة الماضية.

وستمثّل العوامل النفسية تحديا كبيرا أمام الفرسان الحمر في المواجهة بعد أن أكدوا على تميزهم الفني، فالفريق يمضي بثقةٍ ضخمةٍ في كل البطولات، ولم يعد مطالبا بأن يستعيد تركيزه المحلي بعد بلوغه نهائي دوري أبطال آسيا، ولكن عليه ألا يتأثر بالتصريحات التي انطلقت قبل المواجهة للتظلم من التحكيم، فالأعصاب والتوتر هي ما وقفت ضده مؤخرا في دوريّ الذهاب والإياب الآسيوي ضد قوانغتشو.

وتكاد تخلو صفوف أولاريو كوزمين أيضا من الغيابات، فيما عدا إسماعيل الحمادي، والذي أُصيب بكسرٍ مضاعفٍ، ومن غير المحتمل أن يخاطر بالزج به.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب