العنبري يبحث عن "كتابة تاريخه" ضد الوصل

يحل الوصل (الإمبراطور) في ضيافة الشارقة (الملك) ضمن عاشر جولات دوري الخليج العربي فيما يبحث مدرب المستضيف عن تدشين عهده مع الفريق بانتصارٍ هو الأول له على مستوى المحترفين.

وتولى عبدالعزيز العنبري قيادة الفريق بعد الجولة الثامنة حين تمت إقالة باولو بوناميجو، ليكون المدرب الوطني الوحيد في المسابقة، ليتحصّل حتى اللحظة على نقطةٍ يتيمةٍ جرّاء التعادل.

وتعمّق الملك أكثر في وضعيته السيئة بهذا الموسم، إذ يحتل المركز قبل الأخير بـ5 نقاطٍ، إلا أن مدربه الشاب سيواصل العمل على الجوانب النفسية، كما سيستمر في إعداد اللاعبين الصاعدين ليقدموا الإضافة، وهو العمل الذي قد لا يسعفه لتخطي الإمبراطور، إلا أن حظوظه لا زالت قائمةً إذا ما استغل تدهور مستوى الضيف في الأشواط الأولى.

وأمام القوة الضاربة لهجوم الوصل، والذي يحتل المركز الرابع بـ15 نقطةٍ، يتلقى العنبري ضربةً مؤلمةً بغياب ماوريسيو راموس بداعي الإصابة، كما تغيّب الإصابة أيضا يوسف سعيد عن هجومه الذي لم يسجّل منذ جولتين كاملتين، فيما يظل محتفظا بآماله في الانتصار بوجود المتألقين كمحين خليفة وماويكوسيل وفاندرلي سانتوس.

واستعاد الإمبراطور وعيه بانتصارين متتاليين في الجولتين الماضيتين، إلا أن التذبذب لا زال هاجسا لفرقة جابرييل كالديرون بين الشوط الأول والشوط الثاني، لا سيما أنه سيواجه خصما أتت معظم أهدافه في المسابقة بعد الدقيقة الـ80، مما يعني انقلابا مقلقا في السيناريو الذي اعتاده الفريق الأصفر باختطاف الانتصارات في الـ45 دقيقة الأخيرة من عمر المباراة.

وسيكون مرمى الوصل بخيرٍ بوجود راشد علي رغم الجراحة على مستوى الفك التي ستغيّب يوسف الزعابي عن دكة البدلاء، كما يستمر تعافي علي سالمين من جراحته على مستوى الفتاق، فيما يسترجع الدفاع متاعبه بإيقاف المجتهد وحيد إسماعيل.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب