كالديرون: لن أحلل مدرب بني ياس .. ولهذا نعاني بالشوط الأول

رفض جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، قصر قوة خصمه بني ياس (سيوف العاصمة) على تواجد لويس جارسيا على رأس إدارته الفنية قبل صدامهما في تاسع جولات دوري الخليج العربي.

وسيحاول الإمبراطور، صاحب النقاط الـ12 في المركز السادس، اللحاق بضيفه سيوف العاصمة، أصحاب المركز الـ4 بـ13 نقطةٍ.

وقال كالديرون "أنا لا أحلل المدرب لويس جارسيا، بل أنا أنظر للفريق. إنه فريقٌ قويٌ جسديا، ومتميزٌ تكتيكيا. إنه يستطيع الضغط لمدة 90 دقيقةٍ بشكلٍ قوي، ولا يلعب بتساهلٍ".

وواصل عن فريقه السابق الذي كان قد قاده لموسم 2011-2012، "لديه أجانبٌ على مستوىً عالٍ، ومواطنون مميزون. إنه يستطيع التغلب على أي فريقٍ، وأظهر ذلك حينما عاد للتعادل ضد العين 1-1، وضد الجزيرة 2-2، مما يجعل هذه المباراة بـ6 نقاطٍ بالنسبة إلينا، وستفتح لنا احتماليات العودة إلى المنافسة".

وشدد المدرب الأرجنتيني على أن رجوع الوصل لن يكون إلى سكة الانتصارات فحسب، "منذ مباراة الإمارات (الصقور)، والتي خسرناها بنتيجة 4-2، لم يكن أحدٌ سعيدا، فقد أخفقنا على صعيد التركيز، ولكننا نستعيد ذهنيتنا، كما أواصل العمل على الخط الدفاعي، فأن تستقبل 4 أهدافٍ من الأهلي أو العين قد يكون مقبولا، ولكن ليس من الإمارات".

وواصل "التحكيم كان سيئا، ولكننا نتحمل جزءا من المسؤولية، وكما قلت سابقا، المشكلة في عقلياتنا، وتحسينها سيتطلب وقتا طويلا".

وفي ظل تشابه الوضع بينه وبين سيوف العاصمة من حيث تذبذب النتائج، تطرّق كالديرون إلى الأشواط الأولى السيئة التي يلعبها فريقه.

وأجاب بهذا الصدد، "قد يكون السر في أن فريقنا يحتاج للكثير من الوقت لتقديم كل ما لديه على أرضية الملعب، ولكن السر قد يكون أيضا في أن الفرق تعتمد الدفاع المتواصل ضدنا على مدار الـ45 دقيقةٍ الأولى، ولا تتعب حتى صافرة انطلاق الشوط الثاني، فتسهّل علينا المهمة".

ويستعيد ابن الـ55 عاما خدمات حسن زهران وهزاع سالم الموقوفين، فيما يستمر إيقاف سالم عبدالله، وقد تحتّم الإصابة على عبدالله صالح الغياب بعد أن فشل في إكمال تمارينه.

من العنود المهيري

 

 



مباريات

الترتيب