الجولة السابعة تهدد بـ "عنف" غير مسبوق في دورينا

أصبح في رصيد الجولة السابعة من دوري الخليج العربي 4 بطاقاتٍ حمراء، متساويةً في ذلك مع الجولتين الأولى والخامسة.

إلا أن المفارقة هي أن البطاقات الـ4 أتت في اليوم الأول من الجولة المفترض امتدادها على 3 أيامٍ، مما يترك الباب مفتوحا على مصراعيه أمام إشهار المزيد من البطاقات الحمراء في وجوه اللاعبين.

ومن خلال مباراتين فقط جمعتا بين النصر (العميد) والشباب (الجوارح)، والإمارات (الصقور) والوصل (الإمبراطور)، كشفت القرارات التحكيمية عن وجود خطرٍ حقيقيٍ بأن نصل إلى نسبٍ عاليةٍ، وربما غير مسبوقةٍ، من حالات الطرد.

وتباين "العنف" في المباراتين بين التدخلات المتهورة غير المبررة، وادعاءات الإهانة اللفظية، والأخطاء التكتيكية الخطيرة.

ففي مواجهة الإمبراطور، طُرد هزاع سالم بعرقلته لمحمد مال الله، نجم الإمارات، من الخلف، وسط شُبهاتٍ قويةٍ بوقوع الخطأ خارج منطقة الجزاء.

وقد تتفق الأصوات بأن الحكم أساء التقدير باحتسابه لركلة جزاءٍ ثانيةٍ لصالح الصقور، إلا أنه لم يكن من المتوقع أن ينفذ هزاع سالم من البطاقة الصفراء الثانية، والتي تركت الضيف بـ10 لاعبين في المستطيل الأخضر.

وفيما تشير التكهنات إلى اتهام جيريتس كيمبو ايكوكو، هدّاف العميد، بالتهجم اللفظي على حكم المباراة حين خرج بالطرد المباشر في الدقيقة الـ63، كان لطارق أحمد، زميله، هفوةً عنيفةً جسديا وغير مفهومةٍ.

ففي الدقيقة الختامية من عمر المواجهة، اعتدى طارق بضربةٍ على فك عيسى محمد، مدافع الجوارح، ليسقط الأخير متألما على أرضية الملعب، وإن لم تكن إصابته، أو حتى الطرد الثاني في صفوف النصر، ذو تأثيرٍ على مجريات اللقاء الذي لم يتبقى منه شيئا يُذكر.

ويظل اللغط قائما حول لقطة سالم عبدالله، والذي خرج بالطرد المباشر بدوره، من مواجهة الوصل والإمارات، بعد أن تسبب كوعه في إدماء المنطقة المحيطة بعين رودريجو، مهاجم الخصم.

وليس من الواضح بعد فيما إذا وجّه اللاعب البديل ضربةً متعمدةً إلى المحترف البرازيلي، أو إذا ما كان نجم الصقور قد تعمد الارتطام بكوع سالم عبدالله، لا سيما وأنهما كانا بعيدين تماما عن الكرة، وغير متداخلين مع اللعب.

ولم يقتصر "العنف" في ردود الأفعال على اللاعبين، فجابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل، تحدى حكم المباراة بشكلٍ جريءٍ حين أمر لاعبيه بمغادرة المستطيل الأخضر في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول، وذلك اعتراضا على طرد سالم عبدالله الذي تركه في رأس الخيمة بـ9 لاعبين.

وانتظرت المواجهة تدخلا من حميد يوسف، مدير الفريق، لإعادة اللاعبين إلى اللقاء، دون أن يتم اتخاذ إجراءٍ تحكيميٍ ضد المدرب الأرجنتيني كان من شأنه أن يزيد الطين بلةً.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب