بالأرقام .. المواطنون يكشرون عن أنيابهم مع فرق المؤخرة

بات المواطنون القابعون مع فرقهم في النصف الأسفل من جدول ترتيب دوري الخليج العربي يكسرون قاعدةً معتادةً تنص على أن تحمل معظم أهداف الفريق توقيع أجانبه.

وبعد مضي 6 جولاتٍ على المسابقة، لم تشذ معظم الفرق عن القاعدة الشهيرة، إذ دوّن الأجانب بصمتهم على الغالبية العظمى من أهدافها، بل وبنسبةٍ ساحقةٍ أحيانا.

ففي صفوف الشباب (الجوارح)، والذي يعيش أزمةً هجوميةً حقيقيةً بتسجيله لـ5 أهدافٍ في 6 مبارياتٍ، تصل النسبة إلى 100% في صالح الأجانب، رغم امتلاك الفريق لمهارات داوود علي، ولمسات المهاجم عيسى عبيد، والشاب راشد حسن، بالإضافة إلى رأسيات محمد عايض، وركلات عيسى محمد الحرة.

وليست النسبة بأفضل بكثيرٍ في الفرق الأخرى، فالهدف الإماراتي "اليتيم" هو سمةٌ في الشارقة (الملك) بقدم محين خليفة، والنصر (العميد)، والذي اكتفى بهدف سالم صالح الذكي في الجولة الحالية، والوصل (الإمبراطور)، والذي لم يسجل مواطنوه منذ هدف ياسر سالم في الجولة الافتتاحية.

إلا أن النسبة ترتفع قليلا مع النزول إلى النصف الأسفل من جدول الترتيب، بدءا بالإمارات (الصقور)، التاسع في الجدول، حيث يمتلك النسبة الأعلى التي تصل إلى 85% إذ سجل مواطنوه 6 من أهدافه الـ7، يتقدمهم في ذلك الموهوب وليد عنبر، والسريع محمد مال الله.

ويتساوى الشعب (الكوماندوز)، متذيل الترتيب والأضعف هجوميا، معه في النسبة الأعلى في المسابقة، فمحمد سالم وماهر جاسم تبنيا اثنين من أهدافه الـ3 حتى اللحظة.

وتصل النسبة في دبا الفجيرة (النواخذة)، صاحب المركز الـ12، إلى 40%، و42% في صفوف الظفرة (فارس الغربية)، والذي تفصله نقطةً عن تذيل الترتيب، بينما تنتظر الجزيرة (فخر أبوظبي)، صاحب المركز الـ8، مباراةً قد تهبط قليلا بنسبته العالية، والتي تصل إلى 50%.

ومن الجدير بالذكر أن أيا من الهدّافين المواطنين لم يسجل أكثر من هدفين، فتتساوى عند الثنائية أسماءٌ عدة مثل عمر عبدالرحمن "عموري"، قلب العين (الزعيم) النابض، وفواز عوانة، لاعب بني ياس (سيوف العاصمة)، وإسماعيل الحمادي، نجم الأهلي (الفرسان الحمر).

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب