الوصل والفجيرة في لقاء الخروج من المنطقة الدافئة

سيمثّل الانتصار على استاد زعبيل في سادس جولات دوري الخليج العربي فرصةً للجارين الوصل (الإمبراطور) والفجيرة (الذئاب) للخروج من منتصف جدول الترتيب.

ويتساوى الفريقان بـ6 نقاطٍ لكلٍ منهما في المركزين الـ8 والـ9، وقدمت لهما ظروف الجولة خدمةً بتعثّر الشباب (الجوارح)، وتجمده عند نقطته التاسعة.

وربما استعاد الإمبراطور شيئا من توازنه بالفوزين الأخيرين، إلا أن فريق جابرييل كالديرون لم يتخطى بعد مرحلة تذبذب النتائج، وتعد أكبر مكتسباته الراهنة في تحسّن الأداء، وصناعة المزيد من الفرص، وإن كانت النسب التهديفية المأمولة من فابيو ليما، كايو كانيدو وادجار برونو لا زالت غير مرضية للمدرجات الصفراء.

وأثبت الفريق من قبل قدرته على التعامل مع الغيابات، والتي تطال في الجولة السادسة كلٌ من عبدالله صالح، ومحمد خلفان-والذي لن يواجه فريقه السابق-، بالإضافة إلى غيابٍ محتملٍ لمحمد جمال وسالم عبدالله، بينما تنتظر علي سالمين فترةٍ تأهيليةٍ تستمر 7 أسابيع بعد عملية الفتاق في مدريد.

ووجهت الظروف ضربةً موجعةً إلى إيفان هاشيك، والذي يرتحل إلى دبي من دون خدمات باتريك ايزي، هدّافه الجديد، وأيوب عمر، حارسه الاحتياطي، ليظل التهديد الأكبر محدقا بخطه الخلفي، والذي سيفتقد إلى خبرات المخضرم عبدالله مال الله، صخرته، إذ يواجه المنظومة الهجومية المتحسّنة للوصل.

ومنذ السقوط المدوي أمام الأهلي (الفرسان الحمر) في انطلاقة الدوري، اتضحت عدم قدرة الذئاب على التسجيل في أوقاتٍ حاسمةٍ ومبكرةٍ من المباريات، مثل الدقائق العشرين الأولى، وهو ما عليهم التعامل معه في حال أرادوا العودة إلى الساحل الشرقي بنتيجةٍ إيجابيةٍ، حيث أن ثقة المستضيف في نفسه ستتزايد مع توالي دقائق المواجهة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب