غيابات الدفاع تهدد طموحات النصر أمام دبا الفجيرة

يفتقد الخط الخلفي للنصر (العميد) إلى خدمات 3 من نجومه إذ يحل في ضيافة دبا الفجيرة (النواخذة) بهدف استعادة صدارة دوري الخليج العربي.

ويدخل العميد المواجهة ضمن سادس جولات المسابقة وهو صاحب المركز الثالث في جدول الترتيب بـ11 نقطةٍ، وعلى بعد نقطةٍ من المتصدر، فيما يحمل أصحاب الأرض والجمهور 4 نقاطٍ في المركز الـ11.

وتضرب الغيابات مركز قلب الدفاع بغياب علي العامري وخليفة مبارك معا بداعي الإصابة، فيما يعود الخبير عصام ضاحي، كما يفتقد مركز الظهير الأيمن إلى أحمد إبراهيم المصاب بدوره، بينما تُبعد دورةٌ عسكرية علي حسين عن خيارات المدرب إيفان يوفانوفيتش.

ورغم أنه لم يخسر أي مواجهةٍ حتى اللحظة ضمن انطلاقته المتميزة في المسابقة، فرّط العميد في 4 نقاطٍ بتعادلين منصرمين، وهو ما يحتّم عليه العودة من الساحل الشرقي للبلاد بالنقاط الثلاث، حتى وإن كانت علامات الاستفهام لا زالت تطارد نيلمار، نجم هجومه، والانتقادات السلوكية تحاصر جيريتس كيمبو ايكوكو بعد اتهامه بشتم خافيير أجيري، المدير الفني للوحدة (أصحاب السعادة).

ولا تقل الغيابات خطورةً في تشكيلة دبا الفجيرة، حيث يفتقد إلى إلياس لويز، برازيلي خط الوسط، وجاره خليفة إبراهيم، كما يغيب أحمد البحرين، لتتعلق آمال الفريق المقاتل في تفادي هزيمته الرابعة على أسماءٍ أخرى، كبلال النجارين، صخرة الدفاع اللبنانية، وخبرات بكاري كونيه وبوريس كابي.

واستطاع النواخذة كسب الكثير من الاحترام بلعبهم الواقعي وفقا لإمكانياتهم، وانتصارهم الكبير على الجزيرة (فخر أبوظبي)، إلا أن مخاطرا حقيقيةً تحدق بهم، حيث أن فريق الألماني ثيو بوكير كان قد انتظر 3 جولاتٍ من المسابقة لتسجيل أول أهدافه، وأنهى 4 من الجولات المنصرمة دون زيارة شباك الخصم، وهو الضعف الذي عليه تخطيه أمام صلابة دفاعات النصر.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب