كالديرون: لن أنجرف مع المحللين .. والفجيرة قوي هجوميا

تجاهل جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل (الإمبراطور)، الأصوات التي تحاول اكتشاف سر الهبوط في مستوى خط هجومه بقيادة العملاق البرازيلي ادجار برونو.

وسجّلت المنظومة الهجومية للإمبراطور 4 أهدافٍ خلال 4 جولاتٍ من مسابقة دوري الخليج العربي، وهي نسبةٌ ضعيفةٌ للغاية مقارنةً بموسمه المنصرم، وذلك قبل يومين من لقاء الفجيرة (الذئاب) ضمن الجولة السادسة.

وقال كالديرون "كل التحليلات جيدةٌ في محاولة فهم لماذا ادجار لا يسجل الأهداف، ولكن علينا ألا ننجرف معها، فخط الهجوم بأسره لا يسجل".

وأوضح "المشكلة ليست في خطنا الهجومي، بل في فريقنا بأسره. أنا لا أحمّل الهجوم المسؤولية، ففي الموسم المنصرم، كانت الأمور تسير بجماعيةٍ وتعاونٍ أكبرٍ، فكان يحرز الأهداف بغزارةٍ، بينما في هذا الموسم، أثّر عليه حتى النقص في وسط الميدان، ولم يعد يحظى بالدعم الكافي".

ورفض المدرب الأرجنتيني التقليل من هدفيّ ادجار ضد الشعب (الكوماندوز)، المتعثّر على صعيدي الدوري وكأس الخليج العربي.

وقال "إنه يعمل كثيرا لأجل الفريق وإن لم يكن يسجل الأهداف، ولهذا آمل أن يكون هدفه الأخير قد منحه الثقة والأريحية".

وعن مواجهة الذئاب، والذين يتساوون معه بـ6 نقاطٍ ويتخلّفون عنه بمركزٍ واحدٍ من المنطقة الدافئة، صرّح "إنه فريقٌ قويٌ هجوميا، وخصمٌ صعبٌ على الوصل، والفوز عليه بصعوبة الفوز على الأهلي (الفرسان الحمر)-مثلا-والذي تجمعنا به مباراةٌ مؤجلة، فكل الفرق في المسابقة جاهزةٌ للانقضاض على الأخرى".

وأكد كالديرون قبل استقبال فرقة إيفان هاشيك إلى أنه سيفتقد إلى خدمات عبدالله صالح، ومحمد خلفان، والذي حرمته من التدريب آلامٌ على مستوى الظهر، فيما يتحسن محمد جمال وسالم عبدالله بشكلٍ قد يسمح لهما بالعودة إلى المجموعة.

وتحدّث المدرب الذي سبق له التدريب في إسبانيا عن العملية الجراحية التي يجريها علي سالمين، نجم وسطه، اليوم في العاصمة مدريد للتخلص من آلام الفتاق.

وأجاب عن التساؤلات بقوله "سيستلزمه الأمر 10 أيامٍ للتعافي من الجراحة، ولكن إعادة تأهيله التامة ستتطلب 7 أسابيع".

من العنود المهيري  



مباريات

الترتيب