مدرب الشعب في مباراة "إنقاذ منصبه" أمام الوصل

عنونت "الأهرام" المصرية مواجهة الوصل (الإمبراطور) في الجولة الخامسة من دوري الخليج العربي كالفرصة الأخيرة لمواطنها طارق العشري، المدير الفني للشعب (الكوماندوز).

ويقبع الكوماندوز-الصاعد إلى مصاف المحترفين في هذا الموسم-بالمركز الأخير بنقطةٍ واحدةٍ، ولا يبتعد الإمبراطور كثيرا بعد بدايةٍ متعثّرةٍ، إذ يحتل المركز الـ11 في جدول الترتيب بـ3 نقاطٍ.

ويبدو أن تصاعد الأداء، واللعب وفقا لإمكانياته، لم يكن كافيا لانتشال الكوماندوز من صراعٍ مبكرٍ لتفادي الهبوط، فقد فرّط في نقاطٍ محتملةٍ ضد الإمارات (الصقور) والظفرة (فارس الغربية) رغم أنه تمكّن ضمن كأس الخليج العربي من إحراج بعض الخصوم الأقوياء، مما يجعل اقتناص نقطةٍ من ضيفه تأكيدا جيدا من العشري على أهمية استمراره.

وفي هذه الفرصة المصيرية-وهو الذي كان قد أبلى بلاءً حسنا ضد الإمبراطور في الكأس-يعبس الحظ في وجه المدير الفني المصري، فتفتقد تشكيلته إلى بعض المصابين، لا سيما خالد محمد، المدافع المصاب على صعيد رباطه الصليبي.

ولا يقلق جابرييل كالديرون كثيرا من مركزه المتأخر، أو من قلة حصيلته الهجومية مقارنةً بالموسم المنصرم، إذ رأى المدرب الأرجنتيني بوادر الصحوة في المباريات الماضية بخلق ادجار برونو وكايو كانيدو للكثير من الفرص أمام المرمى، ولا يبدو متخوفا سوى من إمكانية عدم مشاركة فابيو ليما، والذي تعرّض إلى كدمةٍ بسيطةٍ قد تقعده عن اللعب.

وعلى الجانب الآخر، من السهل القول أن حظوظ علي سالمين في المشاركة في استاد خالد بن محمد بالشارقة باتت صعبةً إذ تنتظره عمليةً جراحيةٌ على مستوى الفتاق في العاصمة الإسبانية مدريد، كما تقعد الإصابة أيضا عبدالله صالح عن الدفاع الوصلاوي.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب