هموم الآسيوية و"سبيل" تثقل كاهل الأهلي ضد الشارقة

تشغل الأهلي (الفرسان الحمر) مشاغلٌ كثيرةٌ تتخطى الـ90 دقيقة التي من المفترض به خوضها في المواجهة المُقدّمة من خامس جولات دوري الخليج العربي ضد ضيفه الشارقة (الملك).

وبعد أن أثارت لجنة دوري المحترفين استياء الفريق المقاتل في نصف نهائي دوري أبطال آسيا بإلزامها له بخوض المباراة عصرا، وجد نفسه أيضا طرفا في "نزاعٍ ثالثٍ" على نقاط كأس الخليج العربي مع النصر (العميد).

ويطالب العميد بنقاط مواجهتهما الثلاث-والتي كان قد خسرها بنتيجة 2-0 بعد أداءٍ باهتٍ-بسبب مشاركة محمد سبيل مع الفرسان الحمر دون أن يكون اللاعب الشاب مقيدا في كشوفات لجنة دوري المحترفين، وفقا لمزاعمه.

وبين غضب أولاريو كوزمين من قرارات اللجنة، ومخاوفه المستمرة من إصابة أحد نجومه قبيل استضافة الهلال السعودي (الزعيم) في الإياب الحاسم، ومحاولته للاحتفاظ بنقاطه من مواجهة النصر، من المنصف القول بأن الأهلي في وضعيةٍ لا يُحسد عليها، وإن كان الخليط المحتمل الذي سيشارك به من الأساسيين والاحتياطيين هو المُرشح للخروج منتصرا من استاد راشد.

ولم تختلف وضعية الفرسان الحمر كثيرا عما هي عليه الآن حينما حل النصر في ضيافته، حيث كان يعاني عددا قياسيا من الغيابات، ويلعب تحت ضغط تجنّب الإصابات، كما يود التشبث بصدارة المجموعة الأولى في الكأس، إلا أنه برهن على جدارة احتياطه، وقدرة نجومه على صنع الفارق، وشخصيته القوية.

وعلى الجانب الآخر، لا خيار أمام باولو بوناميجو، والذي يحتّل المركز الـ12 بنقطةٍ يتيمةٍ، سوى أن يزج بكامل أوراقه الرابحة ضد صاحب المركز الخامس بـ6 نقاطٍ لمواصلة صحوته على صعيد النتائج، مستعينا في ذلك بالحالة التهديفية المتميزة لفاندرلي سانتوس، وبانتظار أن يقدّم مواطناه مايكوسويل وريناتو كاجا ما يكفي لإخراج الملك من دائرة الخطر.

وبعد أن استعاد شيئا من وعيه بانتصارٍ في الكأس وتعادلٍ في الجولة المنصرمة من الدوري، تبرز بعض التحديات "المواطنة" أمام المدرب البرازيلي الذي حقق انتصاره الأول في الموسم في الكأس، إذ داهمت بعض الآلام الخفيفة مهاجمه يوسف سعيد على مستوى البطن، كما يغيب محمد سرور، مدافعه بالبطاقة الصفراء الثالثة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب