كايو يقارن بين إديرسون وادجار .. ويؤكد: علينا التأقلم

نفى كايو كانيدو، هدّاف الوصل (الإمبراطور)، أن تكون المنظومة الهجومية الجبارة للفريق قد تأثرت سلبا باستبدال إديرسون بمواطنه ادجار برونو، القادم من الشباب (الجوارح).

وتعرّض المهاجم العملاق للكثير من الضغوطات منذ مجيئه إلى استاد زعبيل بسبب مقارنته المستمرة بإديرسون، والذي كان في النصف الثاني من الموسم المنصرم يشكّل ثلاثيا لا يُستهان به إلى جانب كايو وفابيو ليما.

ورغم الانتقادات، لعب برونو دورا إيجابيا وفعالا في فوز الفريق 2-0 على بني ياس (سيوف العاصمة) في ثالث جولات كأس الخليج العربي، حين سجّل هدفا وصنع الآخر بمجهودٍ فرديٍ رائع، ويبدو أنه بات في الطريق لاستعادة حاسة التهديف.

وقال كايو مفتتحا المقارنات، "الموسم المنصرم كان عظيما بالنسبة لنا بسبب وجود إديرسون، وهو لاعبٌ مبهرٌ آخرٌ. ولكن في هذا العام، لدينا إدجار، وعلينا التأقلم مع ذلك بأسرع وقتٍ ممكنٍ".

واستدرك في تصريحاتٍ نقلتها صحيفة "الخليج تايمز" الإماراتية "حينما لعبت في البرازيل، كنت دائما ما ألعب إلى جوار رؤوس حربةٍ كادجار، حيث يكونون طوال القامة، وأقوياء جسديا، ولا يتحركون في الملعب كثيرا".

وأوضح "ولكنه فاجأ الجميع بتحركاته على الأطراف، وتراجعه للخلف. هو ليس من نوعية المهاجمين الذين يكتفون بلعب الرأسيات، ويستطيع التحرك خارج منطقة الجزاء. هذا يسهل كل شيءٍ علينا، إنه يشكّل جدارا مانعا، يأتي من الخلف، يسدد، يستلم التمريرات، وهو سريعٌ رغم طول ساقيه".

واختتم النجم الحاصل على جنسية تيمور الشرقية تصريحاته بالقول "احتفاظ ادجار بالكرة رائعٌ بالنسبة لنا أنا وفابيو".

ولا زالت جعبة ابن الـ28 خاليةً من الأهداف بعد مرور 3 جولاتٍ من دوري الخليج العربي.

ترجمة العنود المهيري



مباريات

الترتيب