ليما: أدهشني الدوري الإماراتي .. ولهذا اشتريت "روليكس"

قدّم رودريجو ليما، هدّاف الأهلي (الفرسان الحمر)، حوارا مرحا لموقع "اكسبريسو" البرتغالي مرّ فيه باقتضابٍ على ملاحظاته عن الدوري الإماراتي.

وكان ليما قد التحق بصفوف الفرسان الحمر مطلع الموسم الجاري قادما من البرتغال، حيث كان قد قضى السنوات الـ6 الماضية متنقلا بين فرق بيلينيسيس وبراجا وبنفيكا.

ووضع المهاجم الجديد بصمته مبكرا مع الأهلي بتسجيله في كل مباراةٍ لعبها بالقميص الأحمر، بما في ذلك لقائي ربع نهائي دوري أبطال آسيا ضد نفط طهران.

وعلّق ليما بهذا الشأن، "لا، الوضع هنا ليس سهلا، بل المسابقات صعبة. لم تعد هناك مبارياتٌ سهلة".

وواصل "من المنطقي أن يختلف عما هو عليه في الدوريات الأوروبية، لكن الأندية هنا تستثمر كثيرا في اللاعبين الممتازين، وهناك لاعبون عرب متميزون في فريقي. لقد شعرت بالدهشة من قوة المنافسة، فقد توقعت منها أن تكون أسهل".

وأثنى ابن الـ32 عاما على دور هوجو فيانا، نجم الوصل (الإمبراطور)، في استقراره في الملاعب الإماراتية، بعد أن كانا قد لعبا بجوار بعضهما بعضا بين 2010 و2012 في براجا.

وقال ليما "منذ قدمت إلى هنا، لقد منحني فيانا الكثير من الدعم، وكان مضيفا رائعا".

ورغم أنه يفضّل التوفير-على حد تعبيره-، اعترف ابن مدينة مونتي أليجري مازحا بأن المهمة ستكون صعبة في أسواق دبي.

وأوضح ضاحكا "منذ وصلت إلى هنا..قد يشعر المرء بالحماس قليلا، وينفق أكثر مما يود. لهذا اشتريت ساعة "روليكس"، كما اشتريت بعض الملابس ومعدات التنس. هنا يتوفر كل شيءٍ مما يجعل الإنفاق سهلا".

وعند سؤاله عن مثله الأعلى في عالم كرة القدم، لم يتردد النجم الذي لم يسبق له ارتداء شعار المنتخب البرازيلي الإشارة إلى الظاهرة رونالدو.

وشدد أنه "حتى حينما أصبحت لاعبا محترفا لكرة القدم، كنت أقضي الساعات في موقع يوتيوب لمشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة به. لا أعتقد بأنه أتى لاعبٌ مثله منذ ذلك الحين، وسيظل دائما وأبدا قدوتي".

من العنود المهيري

 

 

 



مباريات

الترتيب