الوصل يسعى إلى "نفي" عقدة النصر في الديربي

سيحاول الوصل (الإمبراطور) رد دينٍ تأخر لمدة 6 سنواتٍ إلى النصر (العميد) حينما يلتقيان في ديربي بر دبي الشهير ضمن ثالث جولات دوري الخليج العربي.

ويحتل العميد المركز الثالث في الجدول بـ6 نقاطٍ، بينما يتخلّف عنه الإمبراطور في المركز العاشر بـ3 نقاطٍ من انتصارٍ وهزيمة.

ولا يبدو جابرييل كالديرون، المدير الفني للوصل، مقتنعا بكون غريمه التقليدي يمثّل عقدةً بالنسبة لفريقه، إذ لم يحقق الإمبراطور الانتصار في لقاءات الديربي منذ عام 2009، بما في ذلك موقعة كأس الخليج العربي التي انتهت مؤخرا بتعادلهما السلبي، وثقته تلك تخفف كثيرا من الضغوط التي ربما يخلقها الإعلام حول الفريق الأصفر.

ويعتّد الوصل في هذه المواجهة بقيد كايو كانيدو، هدّافه المتميز، كما سيستفيد من عودة أسماءٍ مثل حسن زهران، والذي أنهى خدمته الوطنية، وأحمد الشامسي، الذي بات يتحسّن بشكلٍ تدريجيٍ، فلم يعد الفريق مُرغما على التراجع للدفاع إذ يحل ضيفا على استاد آل مكتوم ساعيا إلى إيقاف انتصارات العميد.

وعلى الجانب الآخر، ينتظر إيفان يوفانوفيتش، المدير الفني للنصر، أن يواصل حصد نتائج الاستقرار التام، فلم يثبّت طارق أحمد، نجمه خط وسطه، بعقدٍ جديدٍ حتى 2020، بل أنه بات ينتفع من تعاقده مع ثلاثيٍ أجنبيٍ خبيرٍ بأحوال الملاعب الإماراتية، على رأسهم لويس خيمينيز، والذي يسير في طريق إعادة اكتشاف نفسه.

وربما يمثّل غياب نيلمار، رأس حربة المنتخب البرازيلي سابقا، عن مستواه الحقيقي علامة الاستفهام الوحيدة حين يفتح النصر أبوابه لأكبر تحديات الموسم، حيث اكتفى بهدفٍ في كأس الخليج العربي، وبات يثير الشكوك حول قدرته على خلافة إبراهيما توريه.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب