الفوز المقنع .. هدف الشباب أمام دبا الفجيرة

مضى أقل من شهرٍ على انتصار الشباب (الجوارح) على دبا الفجيرة (النواخذة)، إلا أنه بات مطالبا بتكراره بشكلٍ مختلفٍ في ثالث جولات دوري الخليج العربي.

وكان الفريق الصاعد قد أحرج مستضيفه ضمن منافسات كأس الخليج العربي، ولم يسمح له بتجاوزه سوى بنتيجةٍ صعبةٍ بلغت 3-2، وبهدفٍ متأخرٍ في الدقيقة الـ83.

ويتكرر اللقاء في استاد مكتوم بن راشد بدبي، حيث يدخل الجوارح المواجهة وفي جعبته 6 نقاطٍ من انتصارين سابقين، فيما يتذيل النواخذة الترتيب بصفرٍ من النقاط.

ومن المنطقي القول بأن رجال ثيو بوكير سيستفيدون بشكلٍ رئيسٍ من البطاقات الحمراء التي تكبّدها نجما الجوارح في الجولة المنصرمة، إذ خرج بالطرد كلٌ من حسن علي إبراهيم، لاعب الارتكاز، وهنريكي لوفانور، وهو من-للمفارقة-أدرك التعادل للشباب في مباراة كأس الخليج العربي الماضية، ثم منحه هدف الانتصار.

ومع تأثره بالغيابات، ستكون أفضلية الشباب الفنية هي العنصر الحاسم بوجود أسماءٍ تستطيع إعادة التوازن له، مثل عيسى محمد، العائد إلى قلب الدفاع، وجو ألفيس، هدّافه المتألق، وكارلوس فيلانويفا، صانع ألعابه، فيما سيتحتم على أحمد سليمان الارتقاء بمستواه كبديلٍ لمانع محمد في مركز الظهير الأيسر.

وستتكرر المأمورية الصعبة على دفاعات الجوارح بوجود طاقاتٍ هجوميةٍ جبارةٍ في صفوف النواخذة، يتقدمهما الخبيرين بكاري كونيه وبوريس كابي، وهو الهجوم الذي لم يستطع هز أيٍ من شباك دوري الخليج العربي حتى اللحظة، إلا أنه استعرض عضلاته في مسابقة الكأس بـ5 أهدافٍ ضد الجوارح والوحدة (أصحاب السعادة).

وعلى الجانب الآخر، سيكون الخط الخلفي للنواخذة مسؤولا بشكلٍ رئيسٍ عن قلب حظوظه في المسابقة بعد أن استقبل 7 أهدافٍ خلال مواجهتين، فالخبراء الذين يتقدمهم اللبناني بلال النجارين، والإماراتي الدولي السابق محمد قاسم، عليهما إيقاف استمرارية رجال كايو جونيور في تحقيق الانتصارات.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب