لماذا لن يجد العراقي همام طارق فرصته في الدوري الإماراتي

فشل همام طارق، نجم المنتخب العراقي في إيجاد عقد إعارةٍ ثانٍ من صفوف الأهلي (الفرسان الحمر) بعد خروجه من حسابات أولاريو كوزمين، مديره الفني.

ولم يدرج النادي الإماراتي طارق-والذي يرتبط معه بعقدٍ لمدة 5 سنواتٍ-ضمن قائمته المشاركة في دوري الخليج العربي، كما أنه خرج من الباب الضيق للظفرة (فارس الغربية) الذي كان قد استعار خدماته في الموسم المنصرم.

ويرتبط اسم الجناح الدولي العراقي في ذاكرة دوري الخليج العربي بالإخفاق المستمر في الإقناع، وذلك بعدم حصوله على الفرصة مع الفرسان الحمر، وعدم تحقيقه للنتائج المطلوبة مع فارس الغربية، والذي كان مهددا بالهبوط في موسم 2014-2015.

ولا تبدو إمكانية انتقال طارق إلى نادٍ محليٍ ثالثٍ غير ممكنةً في الوقت الحالي فحسب، بل وقد يقع خيار اللاعب المهاري على إعادة إيجاد نفسه في مسابقةٍ أقل تطلّبا ونديةً، حيث لا تحاصره الضغوط الكبيرة للنجاح وإثبات الذات في فترةٍ زمنيةٍ قصيرة.

وأمام المطالب المالية الكبيرة للأهلي، والذي لم يقبل بأقل من 400 ألف دولارٍ للتخلي عن ابن الـ19 عاما لأحد العروض التركية الأخيرة، قد يكون دوري نجوم قطر محطةً محتملةً في مشوار همام.

أما العروض الأوروبية التي كانت قد طرقت باب ابن مدينة الأعظمية، فهي ستجعله في الوضع الأمثل لاكتشاف قدراته الحقيقية.

وكان اللاعب المتدرّج عبر المراحل السنية للقوة الجوية قد تلقى عرضا من الفريق الثاني لبوروسيا دورتموند، بالإضافة إلى عروضٍ من الدرجات الثانية في إسبانيا وإيطاليا.

ومقارنةً بفرق دوري الخليج العربي الـ14، والتي يحتدم بينها الصراع الناري على تجنّب الهبوط، أو تمثيل الدولة على الصعيد الخليجي والآسيوي، ستمثّل الملاعب الأوروبية المتواضعة فرصةً أمام همام للعودة بقوة.

ومن الجدير بالذكر أن تراجع لاعب الأهلي والظفرة لم يؤثر على حظوظه في المشاركة مع أسود الرافدين، وهو الذي خاص التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018 مع منتخب بلاده.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب