عنبر: لن أعود لاحتياط الأهلي

اعتبر وليد عنبر، اللاعب البديل في الأهلي (الفرسان الحمر) المُعار إلى الإمارات (الصقور)، أن وحده اللعب أساسيا في أحد أندية القمة هو ما سيحقق حلمه بالانضمام إلى المنتخب الإماراتي الأول.

وانتقل عنبر من الصقور-حيث ذاع صيته كأحد أهم نجوم منتخبات المراحل السنية والمنتخب الأولمبي-إلى الفرسان الحمر في صيف 2013 بعقدٍ يمتد لمدة 4 سنواتٍ.

ومرّ العام الأول من تواجد النجم الصغير في الأهلي دون أن يترك أي بصمةٍ تُذكر، حيث واجه العديد من الصعوبات في اختراق التشكيلة الأساسية المدججة بالنجوم، كما تعرّض للعديد من الإصابات بسبب صعوبة التمارين في النادي المنتمي إلى دبي مقارنةً بناديه السابق، كما كان قد كشف لـ"إمارات سبورت".

ومع عودة عنبر إلى الصقور بنظام الإعارة لمدة موسمٍ، ومواجهته المرتقبة للأهلي ضمن الجولة الأولى لكأس الخليج العربي، أكد اللاعب الطموح أنه يتطلع إلى المحاولة مرةً ثانية مع أحد أندية القمة.

وقال عنبر "أعتقد بأن عودتي إلى الإمارات كانت أهم خطوةٍ اتخذتها مؤخرا، لأني أكملت قرابة العامين في استاد راشد دون أن ألعب، وأود العودة إلى اللعب".

وواصل "ولكن الهدف من العودة هو أن أثبت نفسي للأهلي، أو أي فريقٍ قوي في جدول الترتيب. الإعارة لمدة عامٍ فقط ولا أنوي من خلالها الاستمرار بقميص الصقور".

وأضاف "بصراحة، لن أقبل بالعودة احتياطيا في الأهلي. يجب أن أكون أساسيا في أي فريقٍ ألعب له".

وعن بيته الأول، أوضح عنبر "ليس من الصعب عليّ أن أصبح اسما في التشكيلة الأساسية لباولو كاميلي إذا ما اجتهدت، وهو يعلم بالمحاولات التي أبذلها خلال التدريبات، والتمارين الفردية التي أقوم بها"، إلا أنه رفض ضاحكا المقارنة بين كاميلي ونظيره أولاريو كوزمين في الأهلي مخافة أن يتسبب في استياء أحد المدربين القديرين.

وتكهّن ابن الـ22 عاما بأن تحقيق حلم ارتداء شعار المنتخب الأول لن يحدث ما لم يلتحق بـ"فريقٍ كبير"، فيما توقّع أن تمثيل "المنتخب الأولمبي لن يكون حلما بعيد المنال".

وكان اللاعب الأسمر قد سبق أن أكد لـ"إمارات سبورت" في يونيو/حزيران 2014 أن أحد أندية دبي كان قد طرق باب الفرسان بهدف التعاقد معه.

من العنود المهيري

 

 

 

 

 



مباريات

الترتيب