الفوز و "حسن الحظ" .. مطلبا الأهلي في انطلاقة الدوري

لن يكون الانتصار والنقاط الثلاث هدف الأهلي (الفرسان الحمر) الوحيد حين يستضيف الفجيرة (الذئاب) ضمن افتتاحية موسم 2015-2016 من دوري الخليج العربي.

ويدرك الفرسان الحمر أهمية بداية مشوار البحث عن اللقب بالتغلّب على الذئاب العنيدة، والذين كانوا قد أفلحوا في إنهاء الموسم الماضي في المركز التاسع، لا سيما وأن الوافد الجديد على مصاف المحترفين استطاع في مباراة الدور الأول من الموسم المنصرم أيضا أن يُحرج الأهلي بالتعادل 1-1.

ولكن الأمنية الأخرى التي قد تساور أولاريو كوزمين، المدير الفني للأهلي الذي مدد تعاقده حتى 2018، هي ألا تنتهي مباراة الفريق في افتتاحية الموسم بـ"كارثةٍ" على صعيد الإصابات، خصوصا وأنه سيلعب في ظروفٍ مناخيةٍ قاسيةٍ للغاية.

وكانت انطلاقة الفرسان الحمر في موسم 2014-2015 المنصرم قد شهدت تعرّض نجمهم سياو لكسرٍ مضاعف وخلعٍ في رجله اليمنى، لينتهي موسمه، ويدخل الفريق المنافس نفقا مظلما من الإصابات غير المتوقعة والنقص المستمر.

ويصب عامل الاستقرار في هذا الموسم في صالح المستضيف، فاستاد راشد لم يودّع سوى لويس خيمينيز، لاعب خط وسطه المُتراجع بشدة، ليذهب إلى النصر (العميد)، ووليد عنبر، النجم الشاب الذي لم يجد فرصة اللعب أساسيا لينتقل إلى الإمارات (الصقور).

وخلت صفوف الفريق الذي تبوأ المركز السابع في الموسم المنصرم من التغييرات الجذرية، فيما عدا انتداب رودريجو ليما من بنفيكا، وهو الهدّاف الذي يأمل أن يبتسم له الحظ أمام مرمى محمد الرواحي، ليكسر النحس الذي لازم زملائه في الموسم الماضي مع أدينالدو جرافيتي أولا، ثم كارلوس مونوز، وأخيرا أحمد خليل، نجم المنتخب الإماراتي.

وعلى الجانب الآخر، عاد الذئاب من معسكرهم الخارجي بالنمسا وهم على قدرٍ عالٍ من الثقة بأنهم سيتمكنون من تكرار إنجازات موسمهم المنصرم، لا سيما وأن الفريق دخل سوق الانتقالات المحلية بقوةٍ، لينتدب علي السعدي من دفاع الشارقة (الملك)، وسلطان راشد، الاسم الصاعد في الوصل (الإمبراطور)، كما استعادت مبارك حسن من صفوف عجمان (البرتقالي).

وجدد النادي الطموح تعاقده مع الأجانب الذين تحصّلوا على خبرةٍ لا بأس بها في ملاعبنا، كاللبناني حسن معتوق، الجزائري مجيد بوقرة، كما ضم المهاجم النيجيري باتريك فرايدي ايزي، والفرنسي الذي يخوض أول تجاربه خارج حدود بلاده، كريستوف مانداني.

ويعلم إيفان هاشيك، المدير الفني للفجيرة، بأنه سيتعرّض مجددا للقوة الضاربة للفرسان الحمر، إلا أن الغموض الذي يكتنف بداية الموسم قد يسمح له بالخروج من دبي بالنقطة الثمينة، أو حتى أن يُخرج ما في جعبته من مفاجآتٍ ليعود إلى الساحل الشرقي بأول 3 نقاط له في المسابقة، خصوصا لأن الخصم سيفتقد إلى خدمات ظهيريه عيسى سانتو وعبدالعزيز صنقور.

من العنود المهيري  

  



مباريات

الترتيب