جدل حول تشفير الدوري الإماراتي .. وغضب النجوم من الحرارة الشديدة

أثار قرار تشفير كل مباريات دوري الخليج العربي الإماراتي في الموسم الجديد جدلا حول تأثيره على شعبية المسابقة، ومدى قدرته على جذب المزيد من المشجعين، وزيادة موارد الأندية.

وللمرة الأولى، سيتعين على المشجعين الدفع مقابل مشاهدة كافة مباريات مسابقة محلية عربية بعدما اقتصر التشفير على عدد محدود من المباريات في الموسم الماضي.

وقالت شبكة أبوظبي الرياضية "دخول عصر التشفير الكامل ينقل المسابقة إلى عصر جديد، ويدخل بالدوري إلى مصاف الدول المتقدمة كرويا التي تعتمد على التشفير في نقل دورياتها".

وأضاف البيان "من المتوقع أن يساهم التشفير الكلي للمباريات في إعادة الجماهير إلى المدرجات".

ولن يكون من السهل تحديد مدى نجاح هذا القرار في الأسابيع الأولى للمسابقة التي تنطلق عندما يلعب الأهلي (الفرسان الحمر) ضد الفجيرة (الذئاب) في طقس شديد الحرارة.

ومن المتوقع ألا تقل الحرارة عن 40 درجة مئوية خلال مباريات الجولة الأولى التي تقام على مدار ثلاثة أيام.

وكان عمر عبد الرحمن (عموري)، صانع لعب العين (الزعيم)، قد صرح بعد مباراة كأس السوبر السبت "الله يسامح من كان سببا في إقامة المباراة في هذا التوقيت، حيث لم نستطع التنفس في الملعب رغم أننا كنا جاهزين فنيا وبدنيا".

وكتب أحمد الرميثي، رئيس شركة كرة القدم في الوحدة (أصحاب السعادة) في حسابه في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "قرار اللعب في هذا الجو وفي هذا التوقيت أقل ما يقال عنه قرار غير مسؤول. قرار سيء بالإجماع".

لكن من المستبعد إجراء أي تغيير في جدول المباريات بعدما ذكرت تقارير أن اقتراحا ألغي بتأجيل انطلاق المسابقة في ظل غموض مصير كأس الخليج (خليجي 23)، والتي كانت مقررة في الكويت في ديسمبر/كانون الأول من 2015، لكن تقرر مبدئيا تأجيلها لمدة عامٍ كامل.

ورفض يوسف السركال، رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، التعليق على قرار تشفير المسابقة، بينما قال عن الحرارة العالية بعد كأس السوبر "هذه هي أجواء بلادنا، واللاعبون رغم الحرارة قدموا مباراة جميلة غزيرة تهديفيا، وأعطوا مؤشرا على قوة الموسم الجديد".

وسيبدأ الزعيم رحلة البحث عن لقبه الرابع في الدوري في 5 سنوات عندما يستضيف الظفرة (فارس الغربية) الجمعة.

وسينتظر العين المزيد من الأهداف من مهاجمه النيجيري الجديد إيمانويل إيمنيكي، والذي سيدخل في مقارنات مع الغاني أسامواه جيان، المنتقل للدوري الصيني بعد تصدره هدافي دوري الخليج العربي لمدة 3 مواسم متتالية.

وقال زلاتكو داليتش، الذي تولى تدريب الفريق في العام الماضي، "من الجيد أن نبدأ الموسم بلقب وبطولة، وهو ما يمنح اللاعبين الحافز المعنوي المهم لمتابعة التحدي في المنافسة على جميع الألقاب".

وأضاف المدرب الكرواتي أن إيمنيكي الذي سجل هدفين في مباراة كأس السوبر تعرض لإصابة بسيطة، ولكن "الأهم أنه نجح في إحراز هدفين .. تمكن اللاعب من ترجمة الجهود بدقة عالية، ونتمنى له ولجميع زملائه بالفريق التوفيق في الفترة القادمة".

وسيتعرض الجزيرة (فخر أبوظبي)-والذي أعاد البرازيلي أبل براجا لتدريبه-لاختبار مبكر عندما يواجه الوصل (الإمبراطور) الجمعة، في بداية سعيه نحو إحراز اللقب للمرة الثانية بعد تتويجه في 2011 مع براجا، وهذه المرة مدججا بتياجو نيفيز، القادم من الهلال السعودي، وجيفرسون فارفان، هداف شالكه.

ويوم الجمعة، سيلعب النصر (العميد) ضد نادي الإمارات (الصقور)، والذي ذكرت تقارير أنه اقترب من انتداب إبراهيما توريه، هداف العميد في الموسم الماضي بعدما خرج اللاعب من حسابات بطل كأس رئيس الدولة، لينضم إلى هلال سعيد وبريت هولمان، زميليه السابقين في استاد آل مكتوم.

كما يلعب الجمعة الشباب (الجوارح) ضد الشارقة (الملك)، بينما تقام مباراتان يوم الخميس، إذ يلتقي الشعب (الكوماندوز)-العائد إلى مصاف المحترفين-ببني ياس (سيوف العاصمة)، ويستضيف دبا الفجيرة الوافد الجديد فريق الوحدة (أصحاب السعادة)، والذي يحلم بإحراز اللقب لأول مرة منذ 2010.

 



مباريات

الترتيب