بعد "طرده" .. هل يجد رونالدينيو نفسه في الإمارات

فسخ فريق كيريتارو المكسيكي العقد الذي يربطه برونالدينيو، أسطورة الكرة البرازيلية قبل عامٍ على انتهائه، ليصبح النجم لاعبا حرا.

وكان رونالدينيو قد وقع عقدا لمدة عامين مع النادي الذي يلبس الأزرق والأسود والأبيض، إلا أن النادي رفض الانتظار حتى سبتمبر/أيلول من 2016، واختار تسريح الدولي البرازيلي السابق بعد موسمٍ يتيم.

وبوجوده بدون عقدٍ يقيّده، سيعود السؤال القديم عما إذا كان "الجاوتشو" في الطريق إلى دوري الخليج العربي.

وتأتي أهمية السؤال من أن الأندية الإماراتية تحديدا دائمة المطاردة لرونالدينيو، فالأمر بدأ في 2011 حين خاض موسمه الأخير مع ميلان، وبالتالي الأخير في الكرة الأوروبية.

وردّ رونالدينيو أول العروض الإماراتية بأن اختار العودة إلى بلاده، وارتداء قميص فلامينجو.

وتجدد الطلب في 2013 بعرضٍ من الشباب (الجوارح)، والذي ربما تصرّف بإيعازٍ من ماركوس باكيتا، مديره الفني آنذاك، والذي على الأرجح أراد الإتيان بمواطنه.

وصدّ النجم المهاري عرض الجوارح أيضا، مفضّلا إكمال العقد الذي كان يربطه بأتلتيكو مينيرو هناك في الدوري البرازيلي.

وتجدد العرض في العام الماضي 2014 من أحد أندية دبي أيضا بحسب الإعلام البرازيلي، والذي وضع على الطاولة مبلغا يصل إلى 8 ملايين يورو.

ومجددا، اختار لاعب برشلونة السابق أن يكمل اللعب في أتلتيكو مينيرو، والذي كان آخر محطاته في البرازيل قبل الرحيل إلى المكسيك.

ومن المتوقع جدا أن تعود الأندية الإماراتية لطرق أبواب جاوتشو، وإن اقتصرت عروضها على أشهرٍ قليلةٍ عوضا عن موسمٍ كامل بسبب تقدمه في السن، إلا أن ابن الـ35 عاما لا يبدو مُحبّذا لفكرة اللعب في المنطقة، أو حتى اللعب بعيدا عن القارة اللاتينية.

ويكمن الدليل في أن بطل كأس العالم في 2002 تلقى عروضا آسيويةً أخرى، كتلك التي من الدوري الصيني مثلا، ولم يلتفت إليها، مفضّلا إنهاء مسيرته في بلده البرازيل، أو المكسيك.

ولكن قد تختلف المعادلة كليا في هذا الموسم، فقد يكون تسريحه من كيريتارو حافزا حقيقيا لرونالدينيو للانتقال إلى أحد دوريات الخليج، حيث ربما أصبح غير مفيدا بالمقاييس الأمريكية الجنوبية للعبة.

وباتت أندية الإمارات في السنوات القليلة الماضية تبتعد عن موضة التعاقد مع "العواجيز" بغض النظر عن شهرتهم واسمهم، ولكن المستوى الفني المتواضع لدورينا بالمقارنة مع الدوريات التي اعتادها رونالدينيو قد تسعفه لتقديم كل ما في جعبته.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب