هل الوصل محارب من قبل الإعلام

أخبار كثيرة انتشرت في مختلف وسائل الإعلام خلال الأيام الماضية، حول صفقات أبرمها نادي الوصل أو ينوي إبرامها، لدعم صفوفه استعداداً للموسم المقبل، لكن الوقع ينفي هذه الأخبار، إذ لم يعلن النادي رسمياً عن هذه الصفقات، وهو الأمر الذي ساهم في انتشار حالة من القلق بين محبي وعشاق الإمبراطور الوصلاوي الذين يترقبون عودة فريقهم إلى منصات التتويج كما كان دائماً.

وعلى الرغم من أن أندية كثيرة في الدوري الإماراتي تدخل في مفاوضات مع لاعبين سواء محليين أو أجانب، لدعم صفوفها، إلا أن حالة من التركيز الإعلامي على نادي الوصل ظهرت مؤخراً، وفرضت على شركة كرة القدم في النادي الرد عليها، خاصة وأن مثل هذه الأخبار من الممكن أن تساهم في انتشار حالة من القلق والبلبلة، بجانب ضررها في إفساد العلاقة المتميزة التي تجمع نادي الوصل مع باقي الأندية الإماراتية.

وأصدرت شركة الوصل لكرة القدم بيان رسمي، استغربت فيه من الأخبار التي نشرت مؤخراً حول مفاوضات يجريها النادي، وقال البيان إن علاقة الوصل طيبة مع جميع الأندية وعندما يفكر في ضم أي لاعب فأنه يتبع القنوات الشرعية، وأكد البيان أن الجهات الوحيدة المخولة لإصدار أخبار عن نادي الوصل أو التحدث باسمه هي المتحدث الرسمي باسم النادي والمكتب الإعلامي.

وأضاف البيان: "نتابع في شركة الوصل لكرة القدم ما نشرته بعض الوسائل الإعلامية عن مفاوضات يجريها نادي الوصل مع بعض اللاعبين المحليين، ونسبت هذه الوسائل الإعلامية هذه الشائعات لما أسمتها بالمصادر المطلعة ويهمنا في نادي الوصل أن نوضح النقاط التالية لجمهورنا الكريم وللوسط الرياضي عموما، أولا: نحن في نادي الوصل تربطنا علاقات طيبة مع جميع الأندية المحلية، وعندما نفكر بضم أي لاعب للوصل فإننا نتبع القنوات الشرعية عبر التواصل بشكل مباشر مع النادي الذي نرغب بالتعاقد مع لاعبيه، ثانيا: سياستنا في نادي الوصل صارمة فيما يتعلق بنشر الأخبار عن التعاقدات الجديدة، ولا يمكن بحال من الأحوال أن ننشر خبرا يتعلق بلاعبي الوصل إلا بعد التوقيع والانتهاء من التعاقد بشكل رسمي".

وأشار البيان إلى أن : "الجهات الوحيدة المخولة لإصدار أخبار عن نادي الوصل أو التحدث باسمه هي المتحدث الرسمي باسم النادي والمكتب الاعلامي وما يسمى بالمصادر المطلعة أو التي ترفض الكشف عن اسمها لا يمكن أن يكون لها علاقة بنادي الوصل من قريب أو بعيد، ونتمنى على جميع وسائل الإعلام أن تتحلى بروح المسؤولية فيما تنشره من أخبار وأن لا ينسيها البحث عن الإثارة الصحفية ضرورة التحلي بالمصداقية، ونهيب بجميع الأخوة الإعلاميين الابتعاد عن نشر الشائعات والأخبار الغير مؤكدة والتي تضر بمصداقيتهم ومصداقية الوسائل الإعلامية التي يعملون بها، وأخيرا نود التأكيد لجمهورنا الكبير على أن مساعينا مستمرة لتعزيز صفوف الفريق ضمن الخطة الموضوعة مع الجهاز الفني، وأننا فيما نسعى إليه من تعاقدات نستهدف تشكيل فريق يعيد الوصل إلى المكانة التي تليق به وبجمهوره الأصيل".

من خالد صديق

 



مباريات

الترتيب