ريبيرو .. من لاعب غير مرغوب به "أهلاوياً" إلى منتخب البرازيل

بدأت نبرة جمهور النادي الأهلي تخف تدريجياً حول مطلب سابق بالاستغناء عن صانع الألعاب البرازيلي ايفرتون ريبيرو بعدما فاجأ المدرب المخضرم كارلوس دونجا الساحة الرياضية باستدعائه اللاعب إلى قائمة "السيليساو" تمهيداً للمشاركة في بطولة كوبا أميركا التي تنطلق في تشيلي 12 الجاري، في محاولة لتجريبه والوقوف على مستواه الفني ليحل بدلاً من مواطنه لاعب تشيلسي أوسكار "المصاب".

ومنذ تعاقد الأهلي مع ريبيرو في فترة الانتقالات الشتوية خلال يناير الماضي قادما من نادي كورنثيانز البرازيلي مقابل تسعة ملايين يورو، والجماهير لا ترى في اللاعب قدرات وإمكانات تقود الأهلي للإنجازات على شاكلة اللاعبين الأجانب السابقين الذين ارتدوا قميص الفرسان وقادوه لأفضل الإنجازات وخصوصاً في الموسم الفائت الذي نال فيه الفريق ثلاثية تاريخية (دوري الخليج العربي، كأس الخليج العربي، وكأس السوبر).

ولم يظهر ريبيرو إلى جانب الصفقة المتواضعة المتمثلة في المغربي أسامة السعيدي بالمستوى المطلوب مع الأهلي، وإن كان الفتى البرازيلي أفضل فنياً من الثاني، الأمر الذي دفع الأهلاوية للمطالبة بالاستغناء عنهما قبل أن يتلقوا حقنة مخدرة مفاجأة بعد أن استدعى دونجا مواطنه ريبيرو للانضمام إلى المنتخب البرازيلي وسط دهشة الوسط الرياضي المحلي الذي يرى أن اللاعب وإن كان تطور مستواه الفني أخيراً إلا أنه بعيد عن فكرة تمثيل منتخب بحجم البرازيل في بطولة قارية مهمة.

ورغم كل التشكيك في قدراته مع الأهلي، فإن ريبيرو يرى أنه يمتلك حظوظاً حتى في اللعب أساسياً مع منتخب البرازيل، قال في تصريحات صحفية: «هناك مكان واحد شاغر بعد إصابة أوسكار، وسيكون هناك منافسة بيني وبين كوتينهو ودوغلاس لحجز مقعد في القائمة النهائية، وبالنسبة لي سأقاتل حتى أحصل على هذا المقعد، إذ إنني أتمنى أن أشارك في البطولة».

وشارك ريبيرو في أول مران له مع زملائه في اليوم الختامي للمعسكر عقب خوضه مع الأهلي نهائي كأس رئيس الدولة الأربعاء الماضي أمام النصر والذي لم يتمكن فيه من قيادة الأهلي للفوز باللقب الذي ذهب للعميد بعد غياب دام 26 عاماً.

وتوجه المنتخب البرازيلي أمس إلى ساو باولو إذ أجرى مرانا خلف الأبواب المغلقة في الملعب التي ستقام عليه المباراة أمام المكسيك، بينما سيخوض الفريق مباراته الثانية أمام هندوراس في بورتو أليجري، وبعد يومين يسافر إلى مدينة تيمكو التشيلية، حيث يخوض أول مبارياته في كوبا أمريكا أمام بيرو في 14 الجاري.

نتساءل، هل يشاهد الأهلاوية ريبيرو بمستوى فوق العادة مع رفاقه في السامبا؟ وهل تتغير وجهة نظر الكثيرين حول صفقة اللاعب البرازيلي ويتحولون في رأيهم مطالبين بالإبقاء على فتى السامبا بين صفوف الفريق وعدم التفريط به لاسيما أن أندية برازيلية تترقب الحصول على خدماته أبرزها فلامينجو

من محمد الحتو



مباريات

الترتيب