القمزي يعاتب الاتحاد: شيوخنا لن يرضوا بأعذاركم

عبّر سامي القمزي، رئيس مجلس إدارة الشباب (الجوارح)، عن رفضه للمهلة القصيرة التي وضعها اتحاد الكرة أمام فريقه قبل نصف نهائي كأس رئيس الدولة، مؤكدا أن أعذار الاتحاد لن ترضي الشيوخ في البلاد.

وأصر اتحاد الكرة على تاريخ الـ30 من مايو/أيار الجاري للقاء الجوارح والنصر (العميد)، رغم أن الشباب خاض نهائي بطولة الأندية الخليجية في الـ27 من الشهر ذاته في العاصمة العمانية مسقط.

وقال القمزي عقب تتويج فريقه بطلا للخليجية للمرة الثالثة في تاريخه "نحن سعداءٌ، ولكن هناك نقطةٌ يجب أن نثيرها، وهي أن هناك مباراةٌ تنتظرنا بعد يومين ونصف".

وواصل "حتى في أوروبا، وفي ظل اعتدال جوهم، لا يقوون على لعب مباراةٍ بعد يومين ونصف، لا سيما وأن السفر فحسبٍ يضيع علينا نصف يومٍ، وهو الإرهاق الذي أخشى أن ندفع ثمنه ضد العميد، والذي تسنى له أن يرتاح لمدة 6 أيامٍ".

وصرّح في لقائه التلفزيوني مع قناة "أبوظبي الرياضية" من مسقط "هذه رسالةٌ بسيطةً لاتحاد الكرة، مفادها أن تأجيل المباراة لمدة يومٍ واحدٍ لن يكون صعبا. أعذاركم ليست مقبولةً إلينا، ونحن واثقون بأن الشيوخ لن يرضوا بأعذاركم، وسيتفهمون حاجتنا ليومٍ من الراحة".

وأتت تصريحات القمزي في إشارةٍ إلى تعذّر الاتحاد بكون موعد المباراة النهائية للكأس قد حُدد بالتوافق مع جدول وزارة شؤون الرئاسة.

وعن العودة إلى دبي باللقب، أوضح "المباراة لم تكن سهلةً، فصعوبتها تكمن في سهولتها، وخوفنا من استسهال لاعبينا لها، ولكنهم يتمتعون بالعزيمة والإصرار، والتتويج جزءٌ مهمٌ من استراتيجيتنا، فنحن سنبني على هذا الإنجاز".

وتخيّل القمزي مدى كارثية الخسارة لو كانت قد ذهبت البطولة إلى الإمبراطور، "إن التتويج يساعدنا أيضا على إعادة لاعبينا إلى الفورمة، فلو خسروا اليوم، لما استطعنا التخلص من عبء الإرهاق والإحباط معا".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب