لماذا لن يمنح أبيل براجا "الفرصة" لكايو الوصل

تقول المؤشرات بأن كايو كانيدو، هدّاف الوصل (الإمبراطور)، سيمدد إعارته من انترناسيونالي، والذي يقوده المدرب الشهير أبيل براجا، بعد موسمٍ أولٍ ناجحٍ في زعبيل.

وأُعير كايو إلى الإمبراطور حتى نهاية الموسم الحالي، إلا أن تمسك الوصل بالمهاجم الفذ يبدو واضحا للعيان.

ولن تكون رغبة الوصل في الاحتفاظ بالنجم المتألق هي العائق الوحيد أمام احتمالية عودته إلى انترناسيونالي، فوجود خياراتٍ هجوميةٍ جبارةٍ تحت تصرّف براجا هناك في الفرقة البرازيلية تؤكد تصريحات كايو كانيدو عن أهمية البقاء في دوري الخليج العربي.

فرغم ما يقدمه اللاعب رقم 99 من خدماتٍ مصيرية بالنسبة للإمبراطور، لن يستطيع الحصول على فرصته في الفريق المنتمي إلى بورتو اليجري، حيث فرصه ضئيلةً في منافسة النجم نيلمار، والذي ارتدى قميص المنتخب البرازيلي بين 2003 و2011، والمخضرم رافايل مورا، والأرجنتيني ليساندرو لوبيز، والذي مثّل منتخب بلاده أيضا في 7 مناسباتٍ سابقة.

وسواءٌ بقى أبيل براجا على رأس الإدارة الفنية لانترناسيونالي، أو نجحت صفقة إعادته إلى تدريب الجزيرة (فخر أبوظبي) تاركا محله لمدربٍ آخر، لن يكون كايو كانيدو على لائحة أولويات الفريق الذي يمتلك عقده حتى يناير/كانون الثاني من عام 2018.

وسيعود كايو كانيدو ليجد نفسه في وضعٍ مختلفٍ بـ180 درجةٍ عما يعيشه حاليا في الوصل، حيث يعده جابرييل كالديرون، مديره الفني، من أعمدة الفريق الرئيسة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب