الأرقام تفرض على الشارقة البحث عن بديل بوناميجو

لم يتمكن المدرب البرازيلي باولو بوناميجو، من قيادة الشارقة نحو منصات التتويج في الموسم الكروي الحالي، وخرج الفريق من كل البطولات التي شارك فيها دون أن يسجل بصمة طيبة تشفع للمدرب في البقاء وقيادة الملك خلال الموسم المقبل.

وحصل الشارقة على المركز 12 في بطولة الدوري، وهو المركز الذي يسبق الفريقين اللذين هبطا إلى دوري الهواة مباشرة وهما اتحاد كلباء صاحب المركز الـ14، وعجمان صاحب المركز الـ13، وودع الفريق مسابقة كأس رئيس الدولة، وخسر بطولة كأس الخليج العربي، وكان مهدداً حتى الجولات الأخيرة بالهبوط إلى دوري الهواة.

وتكشف الأرقام الخاصة بفريق الشارقة أن المدرب البرازيلي بوناميجو لم يتمكن من قيادة الفريق لتحقيق ما كانت تتطلع إليه جماهير الملك الغفيرة.

وتبادل تسعة لاعبين فقط في الشارقة تسجيل أهداف الملك خلال موسم 2014 -2015، إذ تصدر البرازيلي فاندرلي قائمة هدافي الفريق برصيد 17 هدفا وهو نصف عدد أهداف الفريق في الموسم الحالي، وتساوى يوسف سعيد والبرازيلي رودريجو كوستا في عدد أهدافهما حيث سجل كل منهما 5 أهداف يليهما سيف راشد برصيد 3 أهداف وبلغ رصيد اللاعبين الأجانب 26 هدفا مقابل 9 للاعبين المواطنين وسجل كل من اللاعبين ليما ولوان هدفا قبل رحيلهما عن الملك.

ونال لاعبو الشارقة 47 بطاقة ملونة توزعت بين 15 لاعبا منها بطاقتين حمراوتين نالهما كل من فاندرلي وشاهين والأخير يعد أكثر لاعبي الفريق حصولا على البطاقات إذ نال 7 بطاقات صفراء وواحدة حمراء، يليه البرازيلي راموس بـ6 بطاقات.

وفاز الفريق في الدور الأول لمسابقة الدوري ثلاث مرات منها فوز وحيد على ملعبه على حساب اتحاد كلباء بنتيجة (4-2)، بينما فاز خارج ملعبه في مباراتين أمام عجمان والجزيرة، فيما تعادل في الدور الأول في ثلاث مباريات كان واحدا منها على ملعبه أمام بني يأس (1-1)، في حين تعادل خارج ملعبه مرتين أمام الوحدة (1-1) والإمارات بنفس النتيجة وخسر الفريق في الدور الأول في سبع مباريات منها أربع مباريات على ملعبه أمام كل من الأهلي (0-1) والوصل (0-1) والفجيرة (0-2) والظفرة (0-1) فيما خسر خارج ملعبه ثلاث مرات أمام النصر (0-2) والشباب (2-4) والعين (1-4).

وسجل الملك في الدور الأول 16 هدفا منها خمسة على ملعبه و11 خارج ملعبه فيما استقبلت شباكه في الدور الأول 22 هدفا منها 8 على ملعبه و14 خارج ملعبه وفاز الفريق في الدور الثاني أربع مرات منها مباراتين على ملعبه أمام الوحدة (4-1) وعجمان (4-1) ، فيما فاز في مباراتين خارج ملعبه أمام كل من اتحاد كلباء (2-1) وبني ياس (5-2).

وكان أكبر عدد لحالات الفوز للشارقة في الدور الثاني، وبلغ أربع حالات فوز وتساوى الفريق في حالات التعادل بين الدورين بسبع تعادلات فيما تساوت كذلك حالات خسارة الفريق في بسبع خسائر وحملت تعادلات الفريق في الدوري هذا الموسم نتيجة واحدة وهي ( 1-1).

 وحافظ الشارقة على سجله خال من الهزيمة في 4 أسابيع متتالية بدأت في الأسبوع الثالث بعد فوزه على اتحاد كلباء واستمرت حتى الأسبوع السابع بعد أن قبل الخسارة من الشباب خارج أرضه وحقق أكبر عدد من حالات الفوز المتتالية في الدور الثاني، إذ فاز ثلاث مباريات متتالية بدأت في الأسبوع الـ16 وانتهت في الأسبوع الـ19 عندما تعادل مع الإمارات على ملعبه (1-1).

 وتعد المباراة الوحيدة التي فاز فيها الشارقة ولم تهتز شباكه كانت أمام عجمان عندما فاز (4-صفر)، والفريقان الوحيدان اللذان نالا الهزيمة من الشارقة ذهاباً وإياباً في الدوري هما اتحاد كلباء وعجمان.

من خالد صديق



مباريات

الترتيب