المدرب الروماني بولوني مرشح لتجربة ثانية مع الوحدة

أثار الحديث عن عودة المدرب الروماني السابق لازلو بولوني لتدريب الوحدة تساؤلات كثيرة حول جدوى سعي العنابي لتكرار تجربة اعتبرها النادي نفسه فاشلة في 2010.

وفي الوقت الذي نفت فيه إدارة الوحدة عقد أي مفاوضات مع المدرب الروماني، ذكرت الصحيفة الرومانية "برو سبور" في عددها أمس ان الوحدة أجرى اتصالات بلازلو بولوني، الذي يستعد لوداع الخور القطري بعد ان حل عاشرا في دوري النجوم، وفشل في تحقيق طموحات القطريين بعد ثلاثة مواسم.

وقالت إن المدرب يفاضل بين خيارين الاستمرار في منطقة الخليج وتدريب الوحدة أو العودة إلى رومانيا.

ويذكر أن لازلو بولوني اعتبر في موسم 2010-2011 أسرع مدرب يقال من منصبه بعد ثلاث مباريات فقط، اولها كانت في كأس السوبر حين خسر أمام الإمارات، ثم خسارتين في أول جولتين في الدوري أمام الوصل وكلباء.

ويذكر أن المدرب الأوروجوياني فوساتي حطم الرقم القياسي بعده حين أقيل من منصبه في تدريب العين قبل ان يبدأ الدوري في الموسم قبل الماضي.

وسيجد بولوني أمامه مهمة صعبة تماثل ما حصل معه في فترته الأولى، فالفريق في حاجة إلى إعادة البناء من جديد، مع تغييرات جذرية على مستوى اللاعبين الاجانب، وبعض التغييرات في المحليين، بجانب أن الفريق في ظل هذه الفترة قد يتعرض لنتائج غير مستقرة وهو ما قد يعني احتمال إقالة سريعة للمرة الثانية بالنسبة للمدرب، ما يعني أنه قد يلجأ إلى مفاوضات بشروط صعبة على الوحدة في حال قرر تولي المهمة.

وفي المقابل قد يكون الوحدة في حاجة إلى مدرب آخر بقدرات أكبر من بولوني، خاصة وأن الفريق الذي تركه المدرب السابق سامي الجابر يحتاج إلى عمل وتحضير كبير في حال كان الوحدة راغبا في استعادة موقعه والمنافسة على الألقاب الموسم المقبل.



مباريات

الترتيب