مدرب الشباب: يجب أن أفهم سر وصول السيب إلى النهائي

ألمح كايو جونيور، المدير الفني للشباب الإماراتي (الجوارح)، من استغرابه من وصول السيب العماني إلى نهائي بطولة الأندية الخليجية، وهو الفريق الذي هبط رسميا من دوريه المحلي.

وبلغ الفريق غير المرشح النهائي بتعادله مع الريان القطري، فيما تمكّن الجوارح من التغلّب على مواطنه النصر (العميد) بنتيجة 2-0.

وقال كايو جونيور "لقد لعبت ضد السيب في مرتين سابقتين"، في إشارةٍ إلى دور المجموعات من البطولة الخليجية، حينما فاز بنتيجتي 3-0 و4-1 على التوالي.

وأردف "ولكنه فريقٌ مختلفٌ الآن، فقد قام ببعض التغييرات على صعيد الأسماء، لا سيما الأجانب، وعليّ العودة إلى مبارياتهم الماضية لأشاهدها بتركيزٍ، وأفهم سر صعودهم إلى النهائي".

وشدد على أنه سيذهب إلى سلطنة عمان بثقةٍ لخوض المباراة النهائية، "ولكن عليّ احترام الخصم".

وعن انتصاره المستحق على العميد، أوضح "لقد قدمنا شوطا أولا مثاليا، ربما كان الأفضل لنا في الموسم، ورغم أننا سجلنا هدفين، لو انتهى بـ3 أو 4 أهداف في صالحنا لكانت نتيجةً عادلةً أكثر. في الشوط الثاني، اكتفينا بالسيطرة التكتيكية، ولكنها كانت مهمةً صعبةً في ظل تألق بريت هولمان وبابلو هيرنانديز".

واعترف المدرب البرازيلي بخشيته من الإرهاق، حيث إلى جانب ملاقاته للسيب في النهائي الحلم، تنتظره موقعةً حامية الوطيس في ربع نهائي كأس رئيس الدولة ضد بني ياس (سيوف العاصمة).

وعلّق في هذا الشأن قائلا "يجب أن أرى وضعية وتعافي اللاعبين غدا وبعد غدٍ، والأهم هو أن يجدون من يؤازرهم في الاستحقاقات المقبلة. اليوم للمرة الأولى، رأينا جماهيرنا، وأنا أطلب منهم أن يكونوا متواجدين ضد سيوف العاصمة، وأن يرافقونا إلى السلطنة، فاللاعبين يستحقون ذلك".

وستكون مسقط مسرحا لموقعة النهائي بين ممثّلي الكرة الإماراتية والعمانية في الـ27 من مايو/أيار الجاري، في دورٍ يتكوّن من مباراةٍ واحدة، دون اللجوء إلى الأوقات الإضافية.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب