لماذا يبحث دبا الفجيرة عن مدرب جديد

وقع فريق كلباء خلال الموسم المنصرم من دوري الخليج العربي في خطأ قاتل حين استسلم لموضة تغيير المدربين، فقرر فك الارتباط مع المدرب المصري أيمن الرمادي الذي قاده إلى التتويج بلقب دوري الدرجة الأولى في موسم 2014، وحقق معه الصعود إلى المحترفين الموسم الماضي، وكان ذلك قبل بداية التحضير للموسم المنصرم.

وكان الفريق يريد مدربا يتماشى وطموحاته الجديدة في الاضواء، وأولها البقاء، لكنه انتهى في النهاية إلى العودة سريعا إلى دوري الهواة بعد أن غير ثلاثة مدربين من المصري إلى البرازيلي سيريزو والجزائري بن شيخة.

واليوم يبدو أن فريق دبا الفجيرة (بطل دوري الدرجة الأولى) قد يكرر نفس الخطأ، حيث كشف الامين العام لنادي دبا الفجيرة راشد بن عبود في حديث لصحيفة الامارات اليوم أخيرا أن النادي يفكر جدا في البحث عن مدرب جديد بعد أن تحقق الصعود إلى المحترفين، يكون بديلا لمدربه الحالي المصري طارق السيد.

وأكد بين هذه الخيارات مدرب منتخب اليمن التشيكي سكوب، بجانب أسماء أخرى سيسعى النادي إلى الحسم فيها سريعا.

والمشكلة الاكبر بالنسبة لدبا الفجيرة وهي نفسها كانت لكلباء، هي محدودية الميزانية والتي لا تسمح بتغيير مستمر في الجهاز الفني، واللاعبين، فكان أولى مثلا لكلباء التركيز في جلب لاعبين بمستوى فني مميز والابقاء على مدرب خبر الفريق لمدة موسم كامل وحقق انسجاما مطلوبا مع اللاعبين.

وقد يكون الأمر نفسه بالنسبة لدبا الفجيرة، الذي ربما قد لا يتوقف الامر عند مستوى المدرب، بل قد يشمل تغيير بعض اللاعبين الاجانب والمواطنين، ودائما تحت مسمى "التغيير لعيون المحترفين"،  وهو ما قد يكلف الفريق الكثير من النفقات الاضافية، في حين ان جوانب أخرى في الفريق قد تكون في حاجة أكبر لتلك الاموال بدل البحث عن مدربين أجانب، رغم ان الاسماء التي قد يسعى للتعاقد مع أحدها، قد لا تكون بمستوى الاسماء الكبيرة في عالم التدريب، كما هو الامر في حال المدرب التشيكي سكوب الذي لم يعرف في المنطقة الا من بوابة اليمن، ولم يحقق معه اي شيء يذكر.



مباريات

الترتيب