انتقال ملكية ستيوا بوخارست إلى رادوي يهدد استقرار كوزمين

اقتربت ملكية نادي ستيوا بوخارست من ميريل رادوي، نجم العربي القطري حاليا، مما جعل الصحافة الرومانية تتكهن بمصير أولاريو كوزمين، مدربه السابق في الأهلي الإماراتي (الفرسان الحمر).

وتعود ملكية ستيوا بوخارست الآن إلى جيجي بيكالي، رجل الأعمال والسياسي المثير للجدل هناك في رومانيا، والذي يُعد عرّاب رادوي.

وحُكم على بيكالي بالسجن لمدة 3 سنوات في مايو/أيار من 2013، فبات يفكر جديا في التنازل عن ملكية النادي، ليستلمه من بعده نجم المنتخب الروماني المُعتزل، وهو ما قد يتم الإعلان عنه رسميا بنهاية الموسم الحالي، بحسب ادعاء موقع "كانكان" الإخباري.

ولا تقف العلاقة بين بيكالي ورادوي عند الحدود الشخصية بصفته عرابا له، فنجم العين والهلال السابق كان مستشارا لبيكالي-بحسب ما تدّعي الصحافة الرومانية-طوال السنوات ما بين 2000 و2008 التي مثّل فيها ستيوا بوخارست، حيث كان يتحمل مسوؤلية اختيار مدربي الفريق.

وكان أحد المدراء الفنيين الذين أتت بهم قرارات رادوي إلى النادي هو أولاريو كوزمين، مدرّبه في الأهلي الإماراتي، والذي يبدو بأنه رد له "الجميل" في 2014 حينما اختاره ليلعب بقميص الفرسان الحمر، رغم أنه لم يكن في أوج عطاءاته، ولم يستطع الاستمرار في استاد راشد.

ورغم الاستقرار الذي يتمتع به كوزمين في الأهلي، يتساءل المتابعون في الشارع الرياضي الروماني إذا ما كان انتقال ملكية النادي إلى رادوي سيعني تجدد العلاقة الوثيقة بينه وبين المدرب الخمسيني، ليغريه بالرحيل عن الدوري الإماراتي، والعودة لقيادة الفريق الذي كان مدربا له في 2002 وموسم 2006-2007.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب