هل يحافظ الوصل على نجميه كايو وليما

انتفض فريق الوصل بقوة هذا الموسم، وخاصة في مرحلة الإياب، وقلب الطاولة على الجميع، ونجح رهان إدارة النادي على المدرب الخبير الارجنتيني كالديرون، إلا أن كلمة السر كانت في التألق غير العادي من مهاجمي الفريق، البرازيلي كايو كوريا، وكذلك الاوزبكي من اصول برازيلية فابيو ليما.

ومع اقتراب الموسم من نهايته، حيث تتبق للفريق بطولة واحدة ينافس عليها، هي كأس رئيس الدولة، سيبدأ الحديث بجدية عن مستقبل أجانب الفريق، بعد أن تبين أنه لا نية في تغيير الجهاز الفني، وخاصة وأن الجميع في الوصل راضون كل الرضى عن كل ما يقدمه كالديرون.

وسيكون السؤال الأكبر حول نجمي الفريق كايو وليما، خاصة وأن أنظار كثيرة من داخل الامارات وخارجها تتابعهما باهتمام كبير.

وسيكون على الوصل دخول مفاوضات جديدة مع فريق انترناسيونالي البرازيلي من أجل تحويل عقد كوريا من إعارة إلى عقد دائم أو تمديدها حيث تنتهي الصيف المقبل، والأمر نفسه مع فريق جويانينسي البرازيلي في ما يتعلق بفابيو ليما، رغم ان إعارته ممتدة حتى نهاية الموسم المقبل.

وعلى الرغم من أن اللاعبين انتقلا إلى صفوف الوصل في الفترة الصيفية، وكانا حاضرين خلال مرحلة الذهاب من دوري الخليج العربي التي شهدت معاناة كبيرة للفهود، إلا أن ما حصل بعد ذلك أكد على انهما يمتلكان قدرات كبيرة وحس تهديفي عال، ما يجعلهما مطمعا كبيرا من اندية أخرى قد تدخل على خط المفاوضات مع فريقيهما الاصليين، إلا في حال كانت هناك شروط في عقد الاعارة تسمح للوصل بأولوية تجديدها.

واستطاع اللاعبان أن يسجلا للوصل 23 هدفا في دوري الخليج العربي حتى نهاية الجولة 23، منها 13 هدفا من كوريا، و10 لفابيو ليما، ما يعني نسبة تفوق 50% من أهداف الفريق ككل في المسابقة.

الابقاء على اللاعبين داخل قلعة الامبراطور، ضمانة لاستمرارية الانتفاضة الوصلاوية، وقد يشهد الموسم المقبل عودة الفريق للمنافسة على الألقاب، بعد ان غاب ثماني سنوات كاملة، لم يحرز فيها شيئا سوى كأس اندية الخليج.
وما يزيد من فرصة بقائهما تصريح صحافي سابق للمتحدث باسم النادي محمد العامري قال فيه إن أجانب الفريق مستمرون مع الفريق بنسبة 85%.



مباريات

الترتيب