"روح" عجمان تحرج الشباب .. وتؤجّل مشروع الهبوط

قاتل عجمان (البرتقالي) حتى الرمق الأخير ضد الشباب (الجوارح) ليخرج من الجولة الـ23 لدوري الخليج العربي بالتعادل 2-2، ويمددّ أمله في البقاء ضمن مصاف المحترفين في حال خدمته نتائج الخصوم.

وسجل أهداف الجوارح كارلوس فيلانويفا في الدقيقة الـ21، وعبدالله فرج في الدقيقة الـ30، وسجل هدف البرتقالي كارفاليهو في الدقيقة الـ52، وبوريس كابي في الدقيقة الـ80.

و"عذّب" عجمان ضيوفه خلال أو 20 دقيقةٍ، إذ سيطر على اللعب، وهدد مرمى حسن حمزة غير ذا مرةٍ، لا سيما بتسديدة كارفاليهو التي مرّت بمحاذاة القائم في الدقيقة الـ6، ورأسية بوريس كابي التي اصطدت بالعارضة لولا أنها أتت من إدريس فتوحي المتسلل، فبدا وأن البرتقالي سيكون الأسبق إلى التسجيل، إلا أن ادجار برونو مرّ من مدافعين في مجهودٍ فرديٍ رائع في الدقيقة الـ21، قبل أن يمرر الكرة في منطقة الخطر ليكملها رفيقه كارلوس فيلانويفا في الشباك.

وبين الدقيقة الـ24 والـ28، تعرّض مرمى الشباب لتسديدتين قويتين من كارفاليهو وعبدالله صالح على التوالي، إلا أن فارق الإمكانات عاد ليُحبط البرتقالي، فحينما أخطأ فتوحي في تشتيت الركنية في الدقيقة الـ30، وصلت الكرة إلى عبدالله فرج الذي وضعها "على الطائر" في مرمى معتز عبدالله، ليمضي الشوط عقب الهدفين الشبابيين خاليا من الأحداث فيما عدا محاولةً أخرى من كارفاليهو شتتها محمد عايض، وتسديدةً متأخرةً من فيلانويفا تصدى لها معتز بنجاحٍ.

ومارس البرتقالي ضغطا هائلا على الجوارح في الدقائق الـ10 من الشوط الثاني، والتي بدأت برأسيةٍ وتسديدةٍ قويةٍ من كابي، لتستمر المحاولات الطموحة دون هوادةٍ حتى الدقيقة الـ54 حينما استلم كارفاليهو كرةً ممتازةً من وليد أحمد ليضعها في المرمى معلنا تقلّص الفارق، فيما كاد كابي أن يسجّل الثاني في الدقيقة الـ66 حينما انبرى برأسه لعرضية البديل هدّاف عبدالله، لولا تدخّل العارضة.

وفي ظل الشوط البرتقالي البحت، كانت للجوارح فرصهم الخجلة بعيدا عن التراجع وإغلاق المنافذ، ومنها كرة فيلانويفا التي دوت بارتطامها بعارضة معتز عبدالله في الدقيقة الـ76 رافضةً منح الشباب الهدف الثالث، ليؤكد عجمان أفضليته حينما هرب كابي من رقابة مانع محمد وعيسى محمد، ليسجل هدف التعادل في الدقيقة الـ80، قبل أن تضيع فرصةً ذهبيةً لإحراز هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب